اهو بداية لصراع عنوانه الدين؟ معلوم ان جنوبنا العربي حتى قبل الوحلة المشؤومة مدرسته الدينية واحده هي مدرسة تريم حضرموت التي نشرت الاسلام في مختلف بقاع الارض دون قطرة دم واحده ودون استخدام المال والسلطة لفرض معتقداتهم على الاخرين هذه هي المدرسة الدينية للجنوب العربي منذ القدم  لكننا اليوم نرى وفي عدن بالذات جماعات تسعى لفرض مدرستها على الاخرين بدأت هذه الجماعة بتولي منصب الاوقاف فقامت بخطوات تدريجيه باتجاه تطهير  المساجد من الأئمة المنتمين لمدرسة تريم والازهر واحلال بديلا لهم من تلك الجماعة عن طريق (تعصب جماعات مسنودة بقوة السلطة ).

 

اننا ننبه اولو الامر وبقية القيادات في بعض الادارات التي ترعى توقيع اتفاقات مكتوبه تلزم أئمة بعض المساجد بالتخلي  عن الخطابة والإمامة للائمة الجدد اتباع المدرسة الجديدة على الجنوب واهله( مسجد ابان  كريتر )الى انهم يتحملون مسؤولية مشاركتهم ومساندتهم في نشر المنهج المتشدد الذي ينتهي كما انتهى في الدول العربية الاخرى (فتاوى الجهاد في سبيل اعلاء كلمة الله) ، او بمعنى اخر الحرب التدميرية التي بدأت في العراق ثم ليبيا وسوريا ...

 

ان تسليم الاوقاف في الجنوب بدءاً من  عدن  الى اولئك النفر يكون الرئيس هو المسؤول عن النتائج ، فاليوم يجري بصورة تدريجيه الاستيلاء  على المساجد وغدا تفتح المعاهد والجامعات ويبدا الاعداد للشباب المجاهد .. يا ولي الامر ان كنتم لا تنوون نقل تجربة (تدمير العالم العربي بأيد عربيه) الى الجنوب ، فلا تتفرجوا على ما يجري في مساجد عدن وبقية محافظات الجنوب ، فالجنوب ما فيه يكفيه ولسنا بحاجة لتدمير المدمر.