قال الكاتب الإماراتي ضرار بالهول الفلاسي أن  دولة قطر لعبت دورا سالبا من القضايا والأحداث العاصفة التي شهدتها اليمن وخاصة في جنوب اليمن خلال السنوات الماضية والتي شكلت منعطفات خطيرة أوصلت اليمن الى ما وصلت اليه اليوم من حروب واقتتال وفقر وانتشار للأمراض وتوسع التنظيمات الارهابية من القاعدة وداعش حتى باتت تهدد الأمن القومي الإقليمي والعالمي .

وقال الكاتب الإماراتي  في مقالاً له في صحيفة البلاد " إن دولة قطر دعمت حزب الإصلاح اليمني (الاخوان المسلمين) الذي كان له دور كبير في حرب صيف 94 عن طريق عناصرهم الجهادية الإرهابية التي عادت من أفغانستان وقتها بالإضافة الى فتاوى علماء الحزب التي كفرت أبناء الجنوب ليكون هذا الحزب شريكا أساسيا في الحرب على الجنوب بدعم من دولة قطر".

ودعمت دولة قطر حزب الإصلاح اليمني (الاخوان المسلمين) الذي كان له دور كبير في حرب صيف 94 عن طريق عناصرهم الجهادية الإرهابية التي عادت من أفغانستان وقتها بالإضافة الى فتاوى علماء الحزب التي كفرت أبناء الجنوب ليكون هذا الحزب شريكا أساسيا في الحرب على الجنوب بدعم من دولة قطر.

خالفت قطر الاجماع الخليجي الرافض لاجتياح عدن وهو ما تسبب في حدوث خلافات خليجية - خليجية كانت قطر سببها.

ظلت قطر تدعم جناح حزب الإصلاح (الاخوان المسلمين) الذي تولى حكم عدد من المحافظات الجنوبية ابرزها لحج وأبين وشبوة حيث تم مكافأة العناصر الجهادية القادمة من أفغانستان بإعطائهم مناصب عليا في هذه المحافظات لمشاركتهم في الحرب .

خلال تلك الفترة ظلت الجماعات المتشددة تتوسع في هذه المحافظات وتتبنى نشر الأفكار المتشددة في أوساط المجتمع في ظل صمت السلطات القطرية الداعمة لهذه الجماعات وهو ما نتج عنه وجود جيل متشدد متطرف مثل بيئة خصبة لانتشار التنظيمات الإرهابية في هذه المحافظات حتى بات من الصعب السيطرة عليها في ظل نظام علي عبدالله صالح وأصبحت تشكل خطرا على الأمن القومي الإقليمي والدولي .

ظلت قطر الداعمة الأولى لكافة الجمعيات والمعاهد التي تتبنى الأفكار الجهادية المتشددة وتحت حجج المشاريع الخيرية ودعم الفقراء حتى تمكنت هذه الجماعات من التمدد والوصول الى محافظات أخرى وباتت تملك الأسلحة والتمويل الكافي لتحركها .

 

"استمرار قطر بخذلان الخليج واليمنيين"

 

على الرغم من الاحداث الكارثية التي تسببت بها بعد تحرير عدن التي فرضت من عناصرها الاخوانية الإرهابية وما تسببت به من شرخ اجتماعي كبير بين الجنوبيين الا ان قطر لم تعترف بأي مظلمة على الجنوبيين رغم اعتراف كثير من القيادات الشمالية ومعظم قوى النفوذ ان الجنوبيين تعرضوا للظلم منذٌ العام 1994 وظلت قطر تدعم حزب الإصلاح الذي كان جزءاً رئيسيا من الظلم الذي لحق بأبناء الجنوب بل كانوا شركاء في الحرب والدمار وصناعة الإرهاب في المحافظات الجنوبية .

خرج الجنوبيون في عام 2007 ليعبروا عن الظلم الذي لحق بهم ويرفضون سياسية الامر الواقع التي افرزتها حرب صيف 1994 ولكن كل ذلك لم يغير شيئا في السياسة القطرية، بل ظلت وسائل الاعلام القطرية تدعم حزب الإصلاح على حساب الحركات والأحزاب الأخرى وتجلى ذلك بعد ظهور ثورات ما يسمى الربيع العربي اذ انحازت قناة الجزيرة بشكل كامل للإخوان المسلمين وحزب الإصلاح في اليمن على حساب الحراك الجنوبي الذي ظهر في عام2007 وقبل ثورات الربيع العربي بسنوات ويطالب بمطالب عادلة وحقيقة افرزها واقع 1994 م .

 

"خذلان للتحالف ولليمنيين في عاصفة الحزم "

 

استمرت قطر في دعم الاخوان ومساندة الحوثيين من تحت الطاولة وكادت تحدث الكارثة ليس فقط على اليمن ولكن على المنطقة برمتها من تمكين اداوت أيران من باب المندب والمحافظات النفطية في جنوب اليمن حيث تداركت دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والامارات ذلك وأُعلن عن عاصفة الحزم نهاية شهر مارس 2015.

وتمكنت عاصفة الحزم من إعادة الامور الى نصابها، وقطعت يد ايران في المنطقة وامنت المياه الدولية في باب المندب والساحل الغربي ولعبت دوراً مهماً في محاربة الإرهاب .

ساهم تدخل دولة الامارات العربية ضمن دول التحالف إيجاد وضع مختلف في المحافظات الجنوبية المحررة من خلال رفع الظلم الذي لحق بأبناء هذه المحافظات من عام 1994م والمتمثل في اقصائهم واستبعادهم من إدارة الدولة بالإضافة الى وقوعهم تحت رحمة الإرهاب الذي فتك بشخصياتهم الاجتماعية والسياسية والعسكرية عن طريق العمليات الإرهابية والاغتيالات التي تمول من قبل أحزاب سياسية.

نجح تحالف أبناء الجنوب مع قوات التحالف العربي ولا سيما السعودية والامارات في دحر المد الإيراني وتأمين المحافظات الجنوبية وبدأت اليمن تُشكل من جديد بفضل الدعم السعودي والاماراتي لكافة القطاعات الخدمية والتنموية ولا سيما المحافظات المحررة.

هذا الوضع الذي يهدف الى عودة الامور الى طبيعتها بحسب مراقبين وسياسيين ان أحزاب يمنية لها ارتباط بتنظيم الاخوان المسلمين، انزعجت من هذه التطورات، لذلك لجأت هذه الأحزاب الى محاولة شيطنة المقاومة الجنوبية ودولة الامارات الذين كان لهم دور كبير في الانتصارات التي تحققت .

وعمدت وسائل اعلام دولة قطر مرة أخرى الى دعم هذه الأحزاب، التي كانت سببا رئيسيا في ما وصلت اليه اليمن اليوم من حروب وقتال وازمات لا تنتهي .

ويقول ناشطون يمنيون، ان موقف قطر خذل الجنوبيين مرة أخرى من خلال تبنيها سياسية حزب الإصلاح على حساب من صنع الانتصارات، وهو الامر الذي سيؤدي الى شرخ في التحالف العربي، تلبية لرغبات تنظيم الاخوان .

وطالب النشطاء من دولة قطر الى ان تساهم بشكل إيجابي في الازمة اليمنية، وان تسجل موقفا للتاريخ، من خلال مساهمتها في رفع الظلم الذي وقع على الجنوبيين وكانت قطر جزءا أساسيا منه، بدل ان تعيد الكرة من خلال دعم حزب سياسي على حساب أمن اليمن والمنطقة والعالم.