الحرب أفرزت ممانعات ، وطفا على سطحها قوى حقيقية خارج حسابات الرسم ، الجيوش العربية التي أعلنت سيرها البري خلف التحالف العربي بقيادة السعودية تراجعت قبل أن تبدءا الحرب حقيقة، السودانيين على عظيم جهدهم ، وصراخ البشير فيهم ، غير قادرون على حسم وإسقاط منطقه وتأمينها ، وسقط منهم كثيرين ، رؤوس قبائل اليمن التي تم تجميعها في الرياض سابقا والتقت الملك استهل رأس من القبائل حديثه بهكذا كلمات ( سيدي الملك سلمان .. ) وفي الأصل أثبتت الأيام أن ليس لهم سواء سيد واحد .

الشرعيين والانقلابيين لم يتفقوا قط إلا على رفض المجلس الانتقالي الجنوبي ، رجل صالح الأول بن دغر صرح انه تم احتواء المجلس الانتقالي سابقا ، محمد عبد السلام الناطق الرسمي للحوثيين ورأسهم في المفاوضات صعق ورفض المجلس الانتقالي ببيان طويل ، الشرعية والحوثيه أخوه في الهدف وأعداء في القسمة ، ولا قسمة للشرعية اليوم في ما يقع وسيقع تحت فكي صالح والحوثيين .

رئيس المجلس الانتقالي قالها بدون كياسة في لقاءه مع قناة الحرة بان الخليج متفهم للقضية الجنوبية ، إنما هم يسيرون وفق مراحل أهمها إزاحة صالح والحوثيين ، قالها أن القضية هي في الأساس أمن الخليج ، والجنوبيين جزء فاعل في ذلك، وسنضل اليد التي تضرب مكامن الخطر مع التحالف العربي ، وان المرحلة الأهم هي إزاحة صالح والحوثيين ، نشفق على وزير زراعة هادي ( الميسري ) التي أخذته حميته المناطقيه المقيتة وعبوديته للمناصب ولعق أحذية حكامه بمهاجمته شعب الجنوب والاستهانة بدماء الشهداء ، لقد وصف الجنوبيين بالعبيد وان مشروعهم إيراني بامتياز ، في الأصل هو يعكس توجه رئيسه في تعامله مع المخالفين عندما قال ( من ليس معنا فهو مع إيران ) .

تفخيخ الجنوب بتشكيلات أمنيه وعسكريه ورفدها بشباب وبأعداد هائلة لضرب خصوم الشرعية ولتمكين الشرعية من السيطرة القصوى على مفاصل كل الجنوب هو الخطر الأكبر على الجنوب وإضعاف ديمومة مقاومته ، وستتفشي حالة الفوضى واللا استقرار المفضي لسقوطه السهل ، وهذا هدف الأعداء.

التحالف العربي يدرك خطر الشرعية إلا أن نفعها هائل في توقيته الحالي وذلك من أجل تقويض مشروع إيران الذي يحمله اليوم صالح والحوثيين ، طبيعي أن يتحرك أعداء القضية الجنوبية بمساحات واسعة في القرار والمال والدعم والتعيينات كونهم الأقرب ، والقوة المباركة إقليميا ودوليا ، إنهم الجدار الذي يتمترس خلفه التحالف ويشرعن كل أفعاله وممارساته ، أيضا يدرك التحالف العربي أن الأرض المحررة لم يكن للشرعية فيها يد أو قوة ، وأفعال الشرعية في الجنوب ستؤسس لفوضى عارمة ستنعكس سلبا على أداء التحالف العربي إن تغاضى طويلا عن ذلك .

لا تعد الشرعية طوق النجاة الأمثل وصمام الأمان الدائم ، هي تشعر بضعفها على الأرض وسعت من حيث تعلم وأنه يجب تقليم أظافر أي قوه جنوبيه صاعده لتحل محلها وتتسيد الأمر ، في الأصل تبحث عن موقع لقدمها البعيد عن الأرض ، فعلها في الجنوب أيضا يترجم أصول عقيدتها الاستعبادية الاستحلالية ، الأمر ببساطه يرتكز في ان القائمين على الشرعية أياديهم ملطخه بدماء الجنوبيين وزمرة من النفعيين والانتهازيين .

مصيبة التحالف أداء الشرعية ، في الجنوب تؤسس لشيء آخر على جراحات وألم وتضحيات واحلام

الصادقين ، وفي اليمن يتجرع التحالف جراحاته والألم بمعية الصادقين معه على يد صالح والحوثيين ؛ أي في الأخير ستتساوى المعادلة التي بوزنها بدقه رجال صالح في صنعاء ورجاله في عدن وستسقط كل الأشياء .

الرياض استدعت العبادي رئيس العراق قريبا لتفتح معه علاقات اقتصاديه واسعة بعد أن سقطت كل العراق منها ، وهي رأس الحرب ، هل يتكرر المشهد وتستقبل الرياض الرئيس اليمني القادم ؟! عبر تسويه سياسيه تسقط عبرها كل الجغرافيا عنها ، ويتكرر مشهد العراق وتفتح مع القادم اليمني علاقات اقتصاديه واسعة (مجاملة )، هل حينها سيكون الرئيس القادم بحاجه للرياض ؟! أم سيتجه بعيدا عنها منتقم منها .

فرض أجسام غريبة لا يمكن أن يقبلها الجسد الجنوبي الذي بداء يتعافى اليوم ، مراحل تطويع الجنوبيين من قبل الشرعية عبر نشر حالة الفوضى وإرهاق الناس وظلمهم .. فشلت ، واليوم يعتزز في كل النفوس ممانعة هائلة نتاج هذه الممارسات القذرة ، صالح بأفعاله سابقا عزز من الكبت فأنفجر كل الجنوب عليه في اللحظة المناسبة ، والشرعية اليوم تعزز كبت ممزوج بأعلى درجاته وسينفجر في وجهها أيضا في اللحظة المناسبة وهذا الأمر يتبلور .

لم يعد للرياض حدود آمنه ، ولم اصدق ماحدث بهذه السرعة ،نعم تذكرت توجيه ناري لولي العهد السعودي ابن الملك سلمان في قناة فضائيه قبل أن يكون وليا للعهد يبشر أن الحرب ستنقل إلى عمق طهران ، انتظرت أتحسس بشارة هذا الأمر فلم أجد إلا عمق الرياض اليوم يهدد بشرارة قطر ، وسيضاف إليه نار مستعرة منبعها شرعية صنعاء .