♦في مطلع الأسبوع اتهم المسيري المقاومة الجنوبية بانهم عبيد

 

♦ بن دغر يكتب مقال إعلان حرب ثم تتردد الاخبار انه غادر المعاشيق !!

 

♦ في بيان الحرب اعترافات براءة ذمة :

 

⬅( أنتم شركاء في الاحتفاظ بحالة الامن الاستقرار في عدن ...والامر يعني الآخرين بنفس القدر !!)

 

⬅(وانتم معنيون بالاستقرار وباستمراره نحو الأفضل انتم معينون بها والأمر يعني الآخرين بنفس القدر )

♦السؤال :

ما هو تصور رئيس الوزراء للشراكة ؟

المقاومة الجنوبية سلمت الشرعية نصرا جاهزا في الجنوب عسكريا وسياسيا في وسلمتها الشرعية بعض المحليات وإدارتهاالشرعية براسين رأس فساد فعلي مخرب مدعوم بكل إمكانيات الدولة ورأس معين محروم من ابسط الإمكانيات

المحليات في كل أنحاء العالم ليست زعامة ولا معارضة فهي معنية بمتابعة شئون المحافظات وإعداد المعالجات لها لكن للأسف فإن الشرعية تعاملت مع المحليات باعتبارها زعامة بديلة لها ولم تستطع أن تحول المختلف معها إلى حليف إلا وفق القول الفرعوني ( ما أريكم إلا ما ارى)

لقد استوعبت العلمانية التركية تيار اردوغان وهو مخالف ليس مختلف معها وسلمته المحليات قبل أن يصل للحكم .. قد يقول البعض فرضت الديقراطية ذلك ..لكن أليست الحرب توجب أن تسع الشرعية قوة سلمتها نصرا جاهزا فتقبل شراكتها في مستويات أعلى من المحليات

 

⬅(الكل مسئول أمام الظرف الحرج بل المتفجر

المشاعر متاججة وهناك من لا يدرك خطورة الوضع والحوثي وصالح يدفع باتجاه الصدام بين طرفي الصراع التقليديين!!!!!!) هكذا قال بن دغر

 

♦من المتسبب في الكارثة القادمة التي يتنبا بها بن دغر ؟

لن يكون الحراك الجنوبي الذي اتسمت فعالياته بالسلمية. .لكن لايعني ذلك أنه لن يرد بأكثر مما يتصور البعض . فتصريحات التعبئة التي يؤججونها تؤكد أن تحضيرات جدية منهم للعنف.

 

♦تأكيد بن دغر ليس مناشدة بل تأكيد لدورة العنف وحصرها (بين الطرفين التقليديين) وهذا افتراء وتسويق زائف وكان الحراك صراع زمرة / طغمة

 

⬅ لكن فيه اتهام مباشر لرئيس الجمهورية وشرعيته أنها ليست وطنية وان مايردده البعض عن ولاءها وتمكينها الجهوي المناطقي صحيح وهذا يطعن في وطنية أي قرار أو إعفاء أو عزل

♦ الصراع في الجنوب وطني بين مشروعين مشروع استقلال ومشروع إعادة احتلال لافرق فيه بين مشروع عفاش أو مشروع الحوثي أو مشروع الإخوان هذا مايجب أن تستوعبه دول التحالف أو بعضها وأي تقوية من قبل التحالف لاي تيار لمشروع الاحتلال حتى باسم الشرعية يحق للجنوبيين رفضه واستخدام كل الوسائل بدون استثناء لمحاربته وافشاله .

 

♦التدخل الخليجي لم يكن باسم الشرعية حتى أنه مثلما فاجا الكل مواطنين ودولا فاجأ رئيس الشرعية في تصريح موثق له

 

♦ في فبراير 2014م تم إدراج اليمن تحت الفصل السابع

 

♦في يونيو 2014م طلبت إدارة أوباما من الكنجرس التدخل في اليمن حماية للأمن القومي

♦التدخل الخليجي جاء للالتفاف على استراتيجية اوباما التي كانت دول الخليج تستشعر خطورتها عليها وتوافقها مع المشروع الإيراني هذه الادرة رحبت بالانقلاب واعتبرت أن هذه الطائفة حاكمة مئات السنين وان انقلابها سياسي وليس طائفي

 

♦ الانقلاب ليس سبب التدخل كما يروج له البعض فالحالة كانت حالة تدخل سواء إقليمية أو دولية كلما في الأمر أن الانقلاب كان صاعق التفجير للتحالف الإقليمي للتدخل

 

♦مقولة كلما اضعفتم الشرعية كلما مهدتم الطريق للحوثي وعفاش وتكون طهران قد ربحت هي مقولة متآكلة ، فهناك أسباب أعمق فالجنوبيون لم يقفوا ضد الشرعية ولا ضد التحالف بل كل انتصاراتهم في الجنوب أعطوها للتحالف والشرعية ...لكن أداء التحالف وادارته بفلول الفساد السياسي والحزبي الشمالي تحت ستار الولاء للشرعية وانه اغلق اذنية وكل مجسات استشعاره إلا بالتعامل مع الفلول وعدم الالتفات للقوى الحية هو الذي سينصر المشروع الإيراني... هذا البعبع اسطوانة مشروخة فبعد عامين من تدخل التحالف بدون حسم في الشمال لم يتجاوز المخا ومعروفة القوات التي دخلته او ظاهرة انتصار متفق عليه في مأرب التي لم يدخلها الحوثي مع أنه اجتاح مناطق أكثر منعة منها !! وهذا يعني أن الحسم سيكون سياسي سواء لصالح الشرعية الشمالية أو لصالح التحالف

 

♦اذن اين الشراكة الجنوبية التي يريدها بن دغر أن تمنع عفاش والحوثي من العودة ؟ أليست القوى الموالية للشرعية هي التي يقال أنها هزمت الحوثي ؟ أليست قادرة أن تهزمه مجددا ؟