. لم أستطع التوقف عن الضحك منذ صدور البيان الوزاري لحكومة بن دغر او تصريح المسؤول الذي رد عرّف نفسه بـ"مصدر حكومي" والذي "فضل عدم ذكر اسمه" حسب العرف الصحفي، رغم أنه يتحدث باسم حكومة رسمية في مواجهة شخص واضح ومحدد وهو بحاح الذي يخاطبهم بشخصه وصفته . ومن جهة أخرى أراه من الطبيعي ان يرد مجلس الوزراء عبر تصريح على تغريدات بحاح ذات الـ 140 حرف .. فبحاح ليس شخصية عادية .. لكنني لم اتخيل كل هذا الانزلاق لمجلس الوزراء والاسهال الكتابي واستحضار مئات الاسطر وشتى أساليب المفسبكين وأدبياتهم للتمترس خلفها في سياق الهرب من مضمون الـ 140 حرف الرقمية .. ناهيك عن الوصول إلى انزلاق المنابر الإعلامية الرسمية من صحف وقنوات للهجوم الشخصي دون اعتبار لشخص رئيس الوزراء السابق .. كشخصية أسست لهم هذه الأرضية للانطلاق مجددا من دول الجوار في مواجهة خطاب الانقلاب الذي يصمتون تجاهه اليوم. بالإضافة لعشرات كتّاب الدفع المسبق الذين وللأمانة ابدعوا في استخدام اقبح الالفاظ التي لا تمت لا للسياسة ولا للرصانة ولا للذوق العام بأي شكل من الاشكال بل ان البعض منهم انحدر لمستوى اوطى من الرصيف بأثنين متر .. في الحقيقة بدا الأمر وكأن الشرعية استنفرت مئات الآلاف للرد على تغريدة في وسائل التواصل الاجتماعي.. حتى بت أشك الـ 425 الف جندي المذكورون في كشوفات الرواتب.. يتمركزون في مأرب او الفيس بوك ؟ فالبيان او التصريح سمه ما شئت لم يدحض كلام بحاح بأرقام مثلما كتبها الطرف الاخر وبين قوسي (موثق) وإنما كان قولهم بأن كلام بحاح يعرقل تقدم جيشهم ذو الـ 425 الف في الشمال، ويشوّش على الشرعية التي تقيم في فنادق سبعة نجوم، ولم يتطرقوا لمصير الأموال والارقام التي اتهمهم فيها بحاح، سواء في تغريدة الجيش الوهمي ذو الـ 425 الف مرتب أو تغريدة النهب المرقمة بـ 700 مليون دولار + 400 مليار يمني ! حاول من "فضل عدم ذكر اسمه" الهروب إلى شماعة "أن الشعب اليمني هو صاحب الحق" في رسالة مبطنة إلى أن ثروات حضرموت هي ملك للشعب اليمني كله، ولا يحق لبحاح الحضرمي أن يتحدث عنها، وقال ساخرا من عقول الناس بأنهم سيقدمون كشف مفصّل بالـ (700) مليون دولار في حال طلب ذلك منهم "الشعب اليمني" أي ان المطلوب عمل استفتاء مثلا ! لو وافق الشعب اليمني في الاستفتاء ستتكرم الحكومة بالكشف عن طريقة صرف المبلغ .. اما لو لم يوافق فلن نعلنها.. وانا أؤكد لكم بأن هذا الاستفتاء لو تم عمله فعلا فالصنا(طـ)ـيق كالعادة التي جرت منذ 33 عام ستقف ضد الشفافية المطلوبة من حكومة "فضل عدم ذكر اسمه".. اللافت والظريف ان من "فضل عدم ذكر اسمه" تحت سياط جلد خالد بحاح أشاد بالدور الفاعل للإمارات! مع أن رئيس الجمهورية قد تجاهل دورها في كلمته الأخيرة أمام الأمم المتحدة، وحاول المصدر الحكومي أن يتملق الإمارات بأنها تدعم وحدة اليمن مع أن قنواتهم الرسمية وإعلامييهم لا يقولون ذلك وفي حالة اصطفاف ضد الإمارات، ولكنهم يستجدونها بأن تُسكت "بومحفوظ" ويخفف الجلد، رغم أن #بحاح يغرد من عاصمة عاصفة الحزم. جدير بالذكر أن المصدر المتخفي قال إن بحاح عرقل نقل البنك المركزي من صنعاء إلى عدن، ونسي بأن رئيس الجمهورية قال بأنه هو نفسه الذي كان سبب في تأخير نقل البنك المركزي في مقطع (موثق) إذا استخدمنا لغة بحاح. مع العلم أن مشروع نقل البنك المركزي هو مشروع حكومة بحاح في الأساس. وأخيرا والمضحك جدا أن تتهم حكومة بن دغر خالد بحاح بأنه عفاشي هذه حالة لها عندنا مثل حضرمي ينطبق عليها بس ما يحتاج نذكره، نكتفي بس بالتذكير بأن خالد بحاح كان مع اللواء جعفر يهندس الخطط والخرائط لتحرير عدن من بقايا عفاش والحوثي وعلى الجانب الاخر مع البحسني في حضرموت يضعون اللمسات الأخيرة لتحرير #حضرموت ... حينها كان من "فضل عدم ذكر اسمه" يضحك بجوار عفاش ويرتمي في احضانه .

اكتب رسالة...

 

  •  

  •  
  •  
  •