في تأكيد جديد للمعلومات التي أوردها دولة رئيس الوزراء السابق الأستاذ "خالد محفوظ بحاح" حول المبالغ الذي استحوذت عليها الحكومية اليمنية الشرعية برئاسة "أحمد عبيد بن دغر" من شركة بترومسيلة التابعة لمحافظة حضرموت.

 فقد أكد مصدر خاص في إدارة الشركة لـ"جولدن نيوز"  بأنه وخلال عامي 2016 – 2017، تم تصدير شحنة أولى وقدرها 3 مليون برميل بعد تحرير حضرموت من الجماعات المتطرفة في 24 ابريل 2016 مباشرة عبر ميناء الضبة، ثم تم تصدير شحنة ثانية لصالح مصافي عدن وقدرها مليون برميل على دفعتين,

وتلتها 6 شحنات من 2 مليون برميل كل شهرين وهو ما يعادل 100 مليون برميل كل شهرين على أساس 50 دولار للبرميل الواحد علما بأن السعر الدولي يزيد عن ذلك، كما أفاد المصدر بأن الإنتاج اليومي لحقول بترومسيلة بلغ 35 الف برميل يوميا من قطاعات 10 و53 و 51 و 14 التابعة للشركة الوطنية بترومسيلة، في تراجع لافت نظرا للخراب الذي أصاب الكثير من الحقول خلال ازمة الحرب المشتعلة منذ سنوات.

ووفقاً لوكالة سبأ الرسمية، فقد أقرت اللجنة العليا لتسويق النفط الخام في اجتماعها بقيادة رئيس الوزراء، أحمد عبيد بن دغر، مبيعات النفط الخام عدة مرات كان آخرها دورة يونيو/حزيران 2017، بكمية إجمالية بلغت مليوني برميل من نفط خام حقل المسيلة، الواقع في محافظة حضرموت.

جدير بالذكر أن رئيس الوزراء السابق خالد محفوظ بحاح قد أعلن من خلال تغريده على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر بأن الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون دولار من شركة بترومسيلة، بالإضافة لـ 400 مليار ريال، في إشارة واضحة للحرمات الذي تعاني منه المحافظة المنتجة وبقية المحافظات لأي من عوائد تلك الثروات في ظل تردي كبير في المستوى الاقتصادي وتدهور للعملة الوطنية وانقطاع الرواتب للموظفين والمتقاعدين منذ اشهر طويلة.

حيث كشف بحاح أيضا في تغريدة أخرى بأن عدد المسجلين كمجندين بلغ 425 الف على الورق بينما الواقع يعكس حالة تعثر في احراز أي تقدم ميداني باتجاه العاصمة صنعاء المحتلة منذ 21 سبتمبر 2014م .

مراقبون قالوا بأن تلك الأموال الهائلة كعائد تتقاضاه الحكومة الشرعية، تلك يجري تسريبها من خلال قنوات فساد تعتمد على قوائم كشوفات وهمية لرواتب الجيش الوطني الموالي للشرعية.