أيدت الأوساط الشعبية الجنوبية وبشكل واسع جداً الإجراءات الأمنية المتواصلة بعدن والمحافظات الجنوبية المحررة الرامية لحماية الأمن والاستقرار، ومكافحة الجماعات الارهابية ومن يمولها.

 

وعبرت  الاوساط الشعبية بعدن والمحافظات الجنوبية في مواقع التواصل الاجتماعي بعدن، عن إشادتهم بالإنجازات الامنية، التي تسجلها إدارة أمن عدن في  مكافحة الارهاب والحزام الامني والنخبتين الحضرمية والشبوانية  وبمساندة مباشرة من قوات التحالف العربي، والتي كان آخرها القبض على شبكة اخوانية بينها قيادي، وبحوزتهم قنابل ومتفجرات ومادة ( سي فور ) شديدة الانفجار بمنطقة القلوعة بعدن.

 

ورد ناشطون جنوبيون، على الحملة الاعلامية التي شنتها وسائل اعلام الاخوان المسلمين، والتي ارادت ان تغطي على  فضيحة قياداتها بدعم الارهاب، بحملة تظهرهم بالمظلومين.

 

وأكد الناشطون عن تأييدهم الكامل لاقتحام وتفتيش أي مبنى او مقر او منزل تشتبه قوات الامن بوجود متفجرات او أي من الأدوات التي تستخدم في التفجيرات او الارهاب، والقبض على أي متورط بعملية حيازة متفجرات او عبوات ناسفة.

 

يذكر ان الكثير من الشكوك ظلت مستمرة حول تورط قيادات اخوانية بعدن، خلف اعمال الاغتيالات او التفجيرات التي تستهدف قيادات او شخصيات أمنية واجتماعية، والتي عادت للظهور مؤخرا باغتيال إمام وخطيب مسجد زايد الشيخ ياسين العدني، ومحاولة اغتيال القيادي بالحزام الامني هدار الشوحطي.

 

حيث وعلى إثر تلك العمليتين، تتبعت قوات التحالف العربي ومعها إدارة أمن عدن عبر الوحدة الخاصة  بمكافحة الارهاب والحزام الأمني بعدن، تفاصيل الحادثتين وصولاً الى الكشف عن شبكة اخوانية تابعة لـ( حزب التجمع اليمني للإصلاح ) في القلوعة بعدن، وتم مداهمة الشبكة ومصادرة متفجرات وعبوات ناسفة ومواد شديدة الانفجار بينها مادة ( سي فور ) .