بعد الإعلان الذي أكدت فيه الرياض وبغداد أنهما تعتزمان فتح معبر عرعر الحدودي أمام التجارة للمرة الأولى منذ عام 1990، أعلنت شركة طيران سعودية الأربعاء أنها ستطلق أولى رحلاتها إلى بلاد الرافدين في غضون الأسابيع المقبلة.

وتوقفت الرحلات الجوية بين البلدين منذ أن غزا الرئيس العراقي السابق صدام حسين الكويت عام 1990.

وفي إعلان نشرته شركة "ناس" للطيران على موقعها الإلكتروني، أكدت فيه أنها ستكون أول ناقل جوي سعودي سيقوم برحلات بين العراق والمملكة.

"هذه لحظة تاريخية لنا في طيران ناس كوننا أول طيران سعودي يهبط على أرض العراق الشقيق بعد هذا الانقطاع الطويل، ونتطلّع إلى تقوية العلاقات الأخوية بين البلدين"، يقول بندر المهنا، الرئيس التنفيذي لمجموعة طيران ناس.

وتصنف الشركة نفسها ضمن "الطيران الاقتصادي المنخفض التكلفة"، وانطلقت أولى رحلاتها عام 2007، وتقوم برحلات إلى 33 وجهة داخل وخارج السعودية، وفق الموقع الرسمي للشركة.

وفي شباط/فبراير الماضي، توجه وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى العراق في زيارة تعد الأولى لوزير خارجية سعودي إلى بلاد الرافدين منذ 14 عاما، وهمت الزيارة تعزيز التعاون والتنسيق بين الرياض وبغداد في محاربة الإرهاب.

من جانبه، حل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بالرياض في حزيران/يونيو، وقال بيان مشترك إن البلدان اتفاقا على "تأسيس مجلس تنسيقي بينهما للارتقاء بالعلاقات إلى المستوى الاستراتيجي المأمول".