أظهرت دراسة إماراتية جديدة أن أربعة من أصل خمسة طلاب إماراتيين يستهلكون مشروبات الطاقة، وأن واحدا ضمن خمسة طلاب يستهلكها بشكل يومي.

الدراسة التي شملت 522 طالبا إماراتيا جامعيا خلصت إلى أن 85.1 في المئة منهم يستهلكون مشروبات الطاقة.

وأشرف على الدراسة كل من ماثيو روبي وسارة سند عن كليات التقنية العليا، إحدى أكبر المؤسسات التعليمية التخصصية في الإمارات، ونشرت نتائجها في دورية علمية.

وأفاد الطلاب الذين شملتهم الدراسة بأن معظمهم لامسوا بعض الآثار الجانبية لمشروبات الطاقة، وقالوا إنهم أصبحوا يشعرون بالصداع ومشاكل في النظر، كما لاحظ بعضهم أنهم أصبحوا أكثر عصبية ويجدون صعوبة في النوم.

وانضمت الإمارات العربية المتحدة إلى السعودية وبدأت بفرض ضرائب على أسعار التبع ومشروبات الطاقة، بنسبة وصلت إلى 100 في المئة منذ الفاتح من تشرين الأول/أكتوبر.

ويعتقد الدكتور ديبتي شاتورفادي، أخصائي طب الأطفال في مستشفى برجيل، أن الإعلام ساهم بشكل كبير في تشجيع الشباب على إدمان مشروبات الطاقة، وطالب بحظرها في المطاعم والمحلات المنتشرة في الجامعات، وفق ما ذكرت صحيفة "ذا ناشيونال" الإماراتية.

وأوضحت الدراسة أن 54 في المئة من المستجوبين يستهلكون من واحدة إلى ثمانية قنينات من مشروبات الطاقة شهريا، و16 في المئة يستهلكون أكثر من مشروب طاقة في اليوم.

وأوصت الدراسة الشباب وطلاب الجامعات بتجنب الاستهلاك اليومي لمشروبات الطاقة، كما دعت إلى نشر ثقافة الوعي بحجم أضرارها.