" زهرة" فتاة بالغة من العمر 15 عاما - وهي فتاة يتيمة كانت تعيش مع جدتها.

نشرت إحدى خالاتها صورتها على إحدى صفحات التواصل الاجتماعي دون علمها وذلك بهدف بيعها. تقول زهراء: "في نفس الليلة، جاء قاضي إلى المنزل وأنهى اجراءات الزواج عبر الهاتف. لم أكن أعرف حتى الرجل الذي تم تزويجي له".

وسرعان ما حصلت زهراء على تأشيرة سفر لليمن، ولدى وصولها قدم رجل يبلغ من العمر 65 عاما نفسه لها على أنه زوجها وأخذها إلى فندق.

تقول زهرة، التي أعيدت إلى حيدر آباد مع وعود كاذبة بأن زوجها سيعيدها مرة أخرى، إن الرجل "فرض نفسه عليها".

" زهرة " واحدة من عشرات الفتيات اللاتي يتم تزويجهن لكهول عرب ، نشرت قصصهن في تحقيق أجرته ( BBC) في الهند  عن عائلات مسلمة فقيرة تزوج بناتها صغيرات السن إلى رجال عرب من بينهم طاعنون في السن مقابل المال في ظاهرة تعرف بـ"عرائس العطلات" .

وذكر التحقيق الذي أجرته شبكة بي بي سي أن معظم هؤلاء الشيوخ  كانوا قد قدموا من عمان، وقطر، والسعودية، واليمن ، ولا يريد الآباء الهنود الاعتراف بأنهم يزوجون بناتهن بهدف الحصول على مقابل مادي، وبدلا من ذلك يحاولون جعل الأمر مقبولاً اجتماعياً عن طريق إجراء مراسم الزواج.