نطلقت،اليوم الأحد، أعمال "ملتقى أبوظبي الاستراتيجي الرابع"، بمشاركة أكثر من 100 شخصية من كبار السياسيين والدبلوماسيين والخبراء لبحث قضايا استراتيجية تهم دول الخليج والمنطقة العربية.

وقالت رئيسة مركز الإمارات للسياسات، ابتسام الكتبي، إن دولة الإمارات العربية المتحدة تعمل جاهدة من أجل تكريس الاستقرار في المنطقة العربية، خاصة في ظل الأزمات التي تعصف بالشرق الأوسط حالياً، مثل أزمة قطر ودور إيران التخريبي في النزاعات في اليمن وسوريا والعراق، إلى جانب دورها التخريبي في لبنان من خلال دعم "دويلة حزب الله" وإضعاف مؤسسات الدولة اللبنانية عبر الاستقواء بمليشيا الحزب وسلاحه.

وأشادت الكتبي بالدور القيادي الذي اتخذته الإمارات بالشراكة مع المملكة العربية السعودية بهدف تشكيل رؤى فكرية وسياسية لحلول عملية للأزمات الحالية، ونشر الأمن والاستقرار في المنطقة العربية.

ويضم الملتقى هذا العام تسع جلسات، تمتد على مدار يومين، وتتناول القوة الناعمة لدولة الإمارات، وأمن الخليج العربي، ومستقبل الصراعات في سوريا وليبيا واليمن، والسياسة الأميركية في المنطقة، وأزمة الدور التركي، ودور روسيا في المنطقة، وأدوار الدول الآسيوية القيادية.

كما يتناول الملتقى دور قطر في زعزعة أمن واستقرار المنطقة العربية، ومستقبل الأزمة معها.