مع تواصل الانهيارات الاقتصادية بسبب الفساد وعدم استقرار سعر صرف العملة وكذا غياب المشتقات النفطية من الأسواق او ارتفاع أسعارها إن وجدت  .

مع كل هذه الاختلالات الاقتصادية الجسيمة ارتفعت بشكل جنوني أسعار السلع والخدمات ومنها أجرة المواصالات . فقد أرتفعت أجرة التنقل الداخلي في العاصمة بنسبة 100% 100 مما شكل عبئا كبيرا على ميزانية الطلاب الذين يتنقلون من منطقة لأخرى في العاصمة عدن للوصول الى كلياتهم ومدارسهم .

فريق جولدن نيوز بالعاصمة عدن رصد تداعيات ارتفاع أجرة المواصلات على العملية التعليمية حيث أعلن طلاب وناشطون  توقفهم عن الدراسة ونظموا حملات إعلامية ضد هذه الزيادة في تسعيرة المواصلات التي يرونها دون وجه حق وغير قانونية ولم يتم التصريح عنها من قبل نقابات الفرزات أو الجهات المعنية ..

 

الطالب والناشط الإعلامي جميل عبده أحد الطلاب الذي دعوا إلى هذه الحملات الإعلامية متبنيا حملة #انا_مش_دافع  وحملة أنا_طالب_مش_مسئول قال لجولدن نيوز :

من أين نأتي بالفلوس يا حكومة ؟..نحن طلاب يعني مش كفاية تقليص للجدول الدراسي لثلاثة ايام ، بسبب الجرعة الأولى وإرتفاع المشتقات النفطية مما سبب ذلك إرتفاع للمواد الغذائية ، وكذلك المواصلات ؛ سكتنا على الـ150ريال والأن  وصلت لـ200ريال الى متى سوف نصبرالى ان توصل 500 ريال يعني انا متاكد انه بيجي زمن والراكب الى عدن كريتر او خورمكسريدفع 500 إذا واصلنا على الصمت المريب هذا !! ..

وتابع الطالب جميل عبده حديثه قالا : انا بالنسبة لي أعلن توقفي عن الدراسة ، وأناشد كل طالب جامعي للإحتجاج وقطع أهم الطرقات الرئيسية ، وصدقونا يد وحدة ما تصفق انا كطالب متأكد انه هناك مئات الطلبة الذين لا يستطيعون على دفع مصاريف الكلية بحد ذاتها فما بالكم بزيادة الموصلات وللعلم بسبب الحرب والضروف المعيشية الحالية عن نفسي اعرف كثير طلبة وطالبات تركوا الكليات بسبب عدم مقدرة أهاليهم توفير مصروفهم اليومي والبعض يالله انه يأكل ابنه او بنته والكثير والكثير من القصص المأساوية وتفطر القلب .  .

وطالب  عبده بقية  الطلبة الجامعيين  الانضمام للحملة الرافضة لارتفاع أسعار ..

طلاب عده تفاعلوا مع الحملة الإعلامية لرفض الزيادة في سعر المواصلات العامة ودعوا للتصعيد ضد هذه الزيادات ومطالبة الجهات الرسمية بإيجاد الحلول المناسبة لها ..جاء ذلك في دعوات طلابية على مواقع التواصل الاجتماعي من ضمنها لطلاب كلية الهندسة جامعة عدن يعلنون الدعوة لتعليق الدراسة في كافة أقسام كلية الهندسة , بسبب ارتفاع الأسعار وإنعدام المحروقات و إرتفاع أسعار المواصلات العامة ,كل ذلك يضاف إلى الغلاء في المعيشة وما يتكبده الطلاب من عناء  العمادة غائبة ولا وجود لها في الكلية ..

الطالبة زهراء علي أحدى الطالبات الناشطات في مجال الخدمة الاجتماعية قالت لجولدن نيوز :إن  أرتفاع سعر المواصلات العامة تؤثر على الطالب بشكل سلبي تزامناً مع أرتفاع الدولار وعدم إلتزام الحكومة بدفع المرتبات بشكل دائم وإن توفرت الرواتب إيضاً تظل التسعيرة الجديدة تؤثر على الطلاب بسبب الألتزامات الآخرى المتعلقة بالمواد التعليمية والملازم المنهجية ويرهق كاهل الأسرة بسبب محدودية الدخل في عدن وإلتزامات الأسرة تجاة جميع أبنائها .