قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أمس حقائب مدرسية وألعاب متنوعة إلى أطفال روضة 30 نوفمبر بالمكلا بساحل حضرموت وذلك في إطار جهود هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لأجل تحفيز الأطفال وتخفيف الأعباء على أسرهم وتقديم التسهيلات الممكنة لتحسين البيئة التعليمية في اليمن.

وتأتي هذه المساعدات استمرارا للجهود التي تقوم بها دولة الامارات في مجال المسؤولية الاجتماعية وبتوجيهات من القيادة الرشيدة للدولة بمناسبة عام الخير.

وزار وفد من هيئة الهلال الاحمر الإماراتي مبنى الروضة لتسليم الحقائب المدرسية وتفقد أحوال المبنى لمعرفة احتياجاته واطلع على انشطة الاطفال وقدم الهدايا لهم.

وأكد عبدالعزيز الجابري رئيس فريق الهلال الاحمر الاماراتي في حضرموت أن الهيئة تولي اهتماما خاصا في دعم مسيرة التعليم في اليمن من خلال مبادراتها الانسانية المتواصلة في مناطق حضرموت ساحلا ووادي للتخفيف عن كاهل الاسرة الالتزامات المالية.

وقال أن هيئة الهلال الاحمر تعمل على تخطيط وتقييم مساهمتها الاجتماعية بعناية شديدة لضمان تنوعها ووصولها الى أكبر شريحة ممكنة من المجتمع اليمني وبالأخص الشرائح الأكثر حاجة للمساعدة بهدف إحداث التغيير الايجابي في حياتهم.

من جانبهم أعرب الاطفال وذويهم عن شكرهم وتقديرهم لهذه اللفتة الانسانية وامتنانهم للجهود المتواصلة من قبل فريق الهلال الاحمر الاماراتي حيث استقبل الاطفال وفد الهلال بباقات الورود وتزينت الفصول بالرسومات التعليمية المبهجة.

من جانبها ثمنت مديرة الروضة مبادرة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ودورها في إدخال الفرحة والبهجة على قلوب الأطفال.. مؤكدة أن هذه المساعدات تعكس جهود وحرص القيادة الإماراتية على التواصل مع الفئات اليمنية كافة ومنح الأطفال احتياجاتهم من حقائب وقرطاسية والعاب ما يسهم في إنشاء جيل متعلم واع يخدم وطنه ومجتمعه.