واصلت " هيئة الهلال الأحمر الإماراتي " أعمالها الإغاثية والإنسانية في حضرموت عبر تقديم مساعدات غذائية لأهالي العيص وفلك بمديرية المكلا وذلك في إطار جهودها الرامية لرفع المعاناة وتطبيع الحياة للأسر التي تعاني أوضاعا صعبة بسبب الظروف التي تمر بها بلادهم .
  
   يأتي ذلك في إطار الجهود التي تبذلها الهيئة من خلال تنفيذ مشاريع انسانية تغطي الجوانب الإغاثية والصحية والتعليمية والبنية التحتية في مختلف المحافظات المحررة ومنها حضرموت التي تعمل بها حاليا عبر حزمة من المشاريع التنموية والخدمية التي من شأنها أن تحسن من الحالة المعيشية لسكانها.
     
وقد سادت حالة من الفرحة  بين الأهالي ولم تفارق الابتسامة وجوهم وذلك عقب تسلمهم المواد الاغاثية من فريق الهلال الأحمر الإماراتي رغم ما تحمله قلوبهم من أحزان و هموم بسبب أوضاعهم التي يعيشونها جراء جرائم الانقلابيين .. وأشادوا بدولة الإمارات العربية قيادة و حكومة وشعبا ووقفتها الأخوية إلى جانبهم وجهودها المتواصلة في عملية الإغاثة المستمرة لأبناء حضرموت خصوصا والشعب اليمني عموما.
    
وقال عبدالعزيز الجابري رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي بحضرموت إن هذا الحملة تهدف إلى تحسين الحياة المعيشية للأهالي عبر توفير متطلبات المرحلة من مساعدات إنسانية وإغاثية وتنموية موضحا أن هذه المساعدات تأتي في سياق الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في مجال العمل الخيري والإنساني وحرصها على تخفيف وطأة المعاناة الناجمة عن نقص الغذاء .
   
 ولفت الجابري إلى أن هذه الحملة تهدف إلى سد الفجوة الغذائية التي تعاني منها هذه الأسر وتسببت الأوضاع الإنسانية والاقتصادية في اتساعها موضحا أن هذه المساعدات ستخفف إلى حد كبير من معاناة الأهالي هناك.