في مقابلة خاصة مع الروائية السعودية صالحة بالغيث تقول صالحة : إنه لمن المشوق والممتع أن تدور أحداث رواية ( أول الغيث)  في قلب وادي حالم وخصب جنوب شبه الجزيرة ألا وهو وادي دوعن الذي تعتبره الكاتبة من أهم أودية حضرموت.

 ونهوهت "بالغيث"  في اللقاء الذي أجراه معها الزميل الروائي "عمار باطويل" بأن الحضارم أمة وشعب عالمي ينتشر  في دولة عدة منذ الأزل ولهذا السبب جعلت أحداث روايتها تدور في أرض أجدادها حضرموت وإنها غير متندمة لعدم زيارتها للأرض التي تدور فيها أحداث الرواية لأن أملها كبير في زيارة حضرموت في المستقبل القريب. 

كما تؤكد الكاتبة أن علاقة نجد بحضرموت علاقة تاريخية منذ زمن أمرؤ القيس وهي علاقة  تاريخية. 

"نص الحوار"


بعد تجربتكِ السردية الأولى والثاني لماذا أخترتي أن تكون أحداث روايتك الثالثة ( أول الغيث)  في وادي دوعن في حضرموت برغم عدم زيارتك لتلك المنطقة، فهل هو الحنين أو بسبب دافع  تعزيز الذات ( الضائعة) من خلال السرد؟


أخترت وادي دوعن بالتحديد لسببين الأول إنه لمن المشوق والممتع أن تدور أحداث رواية في قلب وادي حالم وخصب جنوب شبه الجزيرة العربية تسيل فيه السيول التي تتدفق من الجبال الخضراء ، ووادي دوعن يقع في منطقة منخفضة بين جبال شاهقة ووعرة وكأنه - حضن - 
السبب الثاني : لأن وادي دوعن يعتبر من الأودية الهامة في حضرموت ، وأشتهر وادي دوعن  بأجود أنواع العسل في العالم وهو العسل الحضرمي، وفي هذا الوادي تنتشر الكثير من المواقع الآثرية الهامة  على ضفتي الوادي.


المقولة التي أتت في رواية ( أول الغيث) " بلادك حيث ترزق لا حيث تخلق"، فهل هذا المثل دافع لأبناء المهاجرين الحضارمة بعدم العودة إلى أوطان أجدادهم، وهل فعلاً طبقوا هذه المقولة بحذافيرها؟

طبعاً ليس بدافع لهم ، وفي نفس الوقت هو دافع !! فـالحضارم (شعب عالمي ) وهم في كل أصقاع العالم في اندونيسيا مثلاً والأرخبيل الهندي وافريقيا والخليج استقروا ولم يعودوا ربما لم يفكروا بالعودة حتى !! 

لأن للحضارم وضع - خاص - يختلف عن بقية شعوب العالم فقد قال عنهم "شكيب أرسلان": (إن تاريخ الحضارم ومجدهم الحقيقي خارج وطنهم)،

وأنا عندي يقين أن البلاد التي ينبغي أن تعتبرها بلدك بحق هي التي تصادف فيها رزقاً لك، وليست التي ولدت فيها وهذا حال العرب والمقولة التي ذكرت تُضرب في الحث على التنقل في البلاد ابتغاء للرزق، وطلباً للمعرفة، والنهي عن أسف المرء على بلده إذا جفاه.

 

 عندما زارت الرحالة البريطانية فاريا ستارك حضرموت عام 1934 قد مرت أمام قرية (كوكة) بدوعن مع مرشدها وقد أخبرها مرشدها بأن قبيلته مع هدنة مع قبيلة رجال كوكة ، وكانت كوكة حاضرة في روايتك ( أول الغيث) وبأنها أرض الفرسان الذين لا يهابون الموت، ماذا تعني لكِ تلك الأحداث وأيضاً ماذا يعني لكِ الإنسان في دوعن وماذا تعني لكِ كوكة التي لم تزوريها؟


الأحداث تعني لي الرواية التي كانت تتشكل داخلي وتتراكم عناصرها بوعي مني وأحيانا بلا وعي ولسنوات طويلة كانت الأحداث والحكايا تحاك وتخلق في داخلي وكأني أشاهد فيلماً هوليودياً!!

 فما كان مني إلا أن أنصت لتلك الأحداث بحب وبشغف فهي ملحمة وتاريخ وبطولة وشجاعة وكرم وعزة ومجتمع يسكنه رجال جمعوا الرجولة والحكمة والأصالة، وعقولا تميزهم عن الآخرين ، ونساء لهن جمال ساحر، يجمعن الأدب والحياء والعقل والقلوب النقية وأطفال مزيج من المرح والجمال والبراءة التي يفتقدها أطفال الجيل الجديد .

"كوكة " هذا الاسم له وقع خاص في القلب، عندما أسمعه   لا أعلم ما الشعور الذي ينتابني ! هذه القرية أسطورة رسمتها بمخيلتي منذ الصغر، سقاها والدي بقصصه كنت أركض وراء كل حرف وكلمة يقولها أدونها !!

 بيوت مطمئنة من طين ورائحة المطر تتغلغل ذرات ترابها تحملها نسمة هواء محملة برائحة لبان الذكر لتعطر كل الوادي .  


 
هل تشعرين بذنب أنكِ لم تزوري منطقة أبطال شخصياتك في رواية ( أول الغيث)، كيف تفسرين ذلك؟

الحقيقة لا أشعر بالذنب لأني لازلت على قيد الحياة وعندي أمل في زيارتها يوماً ما- إن شاء الله .

 

عندما هاجر عمر بطل رواية ( أول الغيث) إلى جدة تاركاً دياره الحضرمية خلف ظهره، وأثناء وصوله إلى مدينة جدة لم يستقر به المقام فيها، فكان يبحث عن رمال تشبة رمال حضرموت، وعندما وصل عمر نجد أستقر به المقام،  وكأن رمال نجد هي رمال حضرموت، فهل رمال الجزيرة العربية تتشابة، وهل توجد علاقة وثيقة بين سكان نجد وسكان حضرموت كعلاقة الرمال بين المنطقتين؟

نعم لاتنسى أن نجد هضبة تحدها مرتفعات الحجاز وحضرموت أيضاً هي هضبة.

ومنذ العصر الجاهلي والهجرات من الجنوب إلى الشمال موجودة في جزيرة العرب فشاعرنا امرؤ القيس بن حجر الكندي الحضرمي ولد في نجد في اليمامة وكما هو معروف التزم نمط حياة لم يرُق لوالده؛ فقام برده إلى حضرموت بين أعمامه وبني قومه أملًا في تغييره .

والعلاقة والحمدلله  وطيدة بين الشعبين كلنا شعب عربي واحد والدين واحد وروابط الدم والتاريخ والجوار والعرق والعقيدة  لا تمحيها أي ظروف.

 

ماذا تعني لصالحة بالغيث نجد وأيضاً ماذا تعني لكِ حضرموت؟

نجد الوطن والحب والفخر والإنتماء حضرموت الأصل وهي أمي التي أنجبتني وعلمتني حب الأوطان .