هرب فريق برنامج بانوراما المذاع على شبكة تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية بعض البضائع إلى بريطانيا وباعها على موقعي التجزئة "إي باي" و"أمازون" لإلقاء الضوء على تكلفة جرائم الاحتيال التي تتكبدها بريطانيا، والتي قدرها فريق البرنامج بحوالي مليار جنيه استرليني.

 

ونجح الفريق، الذي قام بمهمة سرية، في استيراد بعض البضائع من الصين وإدخالها إلى بريطانيا دون سداد ضريبة القيمة المضافة أثناء مرورها عبر الحدود.

 

وقالت "أمازون" و"إي باي" إنهما يأخذون التهرب من ضريبة القيمة المضافة على محمل الجد، وإنهما يعملان بالتعاون مع إدارة الجمارك والعائدات البريطانية لمكافحة هذه الممارسات.

 

وتتكبد المملكة المتحدة حوالي مليار جنيه استرليني سنويا، علاوة عن عرقلة قدرة الشركات البريطانية على المنافسة مع الشركات التي تتهرب من دفع ضريبة القيمة المضافة.

ويبيع روني ونيفين، وهما تاجران عبر الإنترنت، حافظات الهواتف الجوالة وأجهزة الكمبيوتر اللوحية، ويخسران حوالي 60 في المئة مقارنة بالمكاسب التي يحققها البائعون المتهربون من ضريبة القيمة المضافة.

 

وقال روني: "إنهم يبيعون بأسعار تقل عن أسعارنا بحوالي 20 في المئة لأنهم لا يسددون ضريبة القيمة المضافة، لذلك لا يمكننا أن نخفض الأسعار إلى تلك المستويات، وهو ما أدى إلى خسائر تعرض لها عدد كبير من المنافسين البريطانيين".

 

ويلزم القانون المستوردين بسداد هذه الضريبة عندما يجلبون بضائع من الخارج إلى المملكة المتحدة على أن يحصلوها من العملاء أثناء البيع، لكن هناك أدلة ترجح أن آلاف المستوردين لا يسددون هذه الضريبة