قضيتنا في الجنوب العربي هي قضية استقلاله وماسواها فإن الواجب التعاون على قاعدة الجار مع جاره فخطر الطائفية لاتحده حدود لكنها ليست جزء من نسيجنا المجتمعي في الجنوب وكانت الوحدة مع اليمن هي من شرعنت دخولها الجنوب ، ولكن ذلك لايعفينا من المسؤولية في حربها على قاعدة التعاون مع التحالف وليس ان نكون جزءا من مشاريع وطنية يمنية تريد إعادة احتلالنا عبر محاربة الطائفية .

قبولنا في الجنوب بالمعادلة الإخوانية للمعركة سواء جاءت عبر الإخوان أو التحالف وبأن على الجنوبيين القبول بان للمعركة أهداف اصغر وأهداف أكبر هو اعادة صياغة للمقولة الإخوانية ( دعونا نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه ) وهذا يعني اننا جزء منهم في المعركة وتسليم مفاتيح السيطرة لهم فيأخذون مزايا ما اتفق عليه ثم محاصرة مشروع اباستقلال ودفعه للاستسلام فيما “اختلفنا معهم فيه “.

بمعنى أنكم ياجنوبيون أقررتم بأن هدفنا الاكبر يبتلع هدفكم الاصغر ويلغيه وماعليكم إلا التسليم وذلك تجريد مشروع الاستقلال هدفه الوطني ومن أدواته الشعبية وتشتيتها أما برفض ما ستقدم عليها قياداتها او استخدامها وقودا لمعركة الهدف الأكبر أي معركة الاخوان وتغليف ذلك بان انتصار الشرعية هو انتصار للجميع بينما نحن في الجنوب مع احترام شرعية منصور لانه جنوبي ومختلفين معه في كل تفاصيل شرعيته لكن قبولها عنوانا وحيدا يعني اعتبار مشروع الاستقلال الذي يعاديه الإخوان وليس من اهداف الشرعية هدف أصغر وبموجب هذا التصنيف الإخواني سيصبح مشروعا تمرد على الشرعية بعد أن قبلها ومتمردا على الإجماع تمهيدا لشرعنة قمعه وسحقه وهذا يحقق الهدف الرئيسي للإخوان .

استقراء تجربة أكثر من نصف قرن اثبت أن صنعاء طائفية وأنها حتى لو اسقطها التحالف فلن يغير فيها أكثر مما غيرته الجمهورية خلال نصف قرن فلم تغير خطابات حكمها الوطنية والاخوانية إلا تغييرا خادعا في قشرة مجتمع الهضبة ، وأنه حتى لو اسقطها التحالف فلن يغير فيها شيئا بل سيجمع العصبوية المذهبية في خندق واحد لصالح الطائفية وسيمارسون نفس التقية السياسية سيجمع الاجتياح فيهم الثأر والطائفية وسيفرغون اي نصر من محتواه وفي أول منعطف سينتقمون من دول التحالف بعد أن يضمنوا بعنوان الشرعية كل المساحات من حدود عمان إلى البحر الأحمر تحت سيطرتهم .

استقلال الجنوب هو الضمانة الاستراتيجية الوحيدة لدول الجوار بعد هذه الحرب وما خلقته من ثأر ذي عمق مذهبي لدى أهل الهضبة حتى حلفاء التحالف منهم، فلا يوجد خطر يهدد الجنوب الا خطر الاحتلال الشمالي سواء جاء بثوب كثوب وطنية الهالك عفاش او جاء بثوب طائفي كالاجتياح الحوثي الأخير او يتم اعداده بثوب اخواني بدعم التحالف تحت شعار اخواني يقول ” محاربة الطائفية هدف أكبر ومادونها أهداف صغرى “.

فهذا الخطر سيسلم الجنوب مرة أخرى لصنعاء وستستفيد منه الطائفية . يجب أن يتعامل الجنوبيون مع مسلمات منها : _ أن الجنوب ضرورة استراتيجية للتحالف واذا تخلى عنه التحالف ، وانه لن يتخلى عنه ولو تخلى فإنه سيخسر ميزة استراتيجية لن يجدوها في التداخل الجبلي وشدة وصعوبة تضاريسه المحسوم لصالح الحوثي .

_ أن لاينخدع الجنوبيون بان المسؤول عن فشل الوحدة – الهالك عفاش – وانه قد انتهى وان موقف الجنوبيين ضروري لاسناد التحالف .. نعم الإسناد الجنوبي للتحالف ضروري وواجب على الجنوبيين لكن لايجب استضافة أي قوة يمنية في الجنوب تكون مستقبلا قاعدة لاحتلاله وان كان لابد فتكون في الأطراف بحيث تتم السيطرة عليها وأي قيادة جنوبية ، عدا قيادات الشرعية ، ترضى ذلك فسيصبح رصيدها الشعبي صفرا ، الجنوب حليف للتحالف وواجبه أن يقدم كل دعم وإسناد لنصرته لكن في الشمال متسعات لانشاء قواعد لتحرير الشمال ويكون الجنوب داعما ومساندا.

_ القول بان الانقسام الحقيقي مع اليمن ليس وطني بل انقسام طائفي لا تحده جغرافيا وان طموحاته تتجاوز حدود اليمن قول مغلوط فالانقسام بين اليمن والجنوب وطني قبل أن يكون طائفي ولم يكن طائفي إلا بدخول الجنوب في الوحدة / الاحتلال وأعداءه سواسية اكان حوثي اليمن أو هالك اليمن أو إخوان اليمن.

_ لكي لاتنعكس الأمور سلبا في الجنوب ونقدم للقوى الشمالية نصرا بدماء ابنائنا وغفلتنا ثم إعادة احتلالنا فيجب ان يعلم التحالف أن الانقسام وطني بين اليمن والجنوب العربي وان الإنقسام الطائفي هو يمني ، يمني وان ما يتهدد الجنوب من طائفية اليمن تاريخيا هو ما يتهدد أوطان الجوار ، بل ان النسيج المجتمعي للجنوب العربي يخلو من الطائفية.

وإن إطار الوحدة مهما كانت هو المدخل للطائفية في الجنوب .

_ الحراك الجنوبي سابق للربيع العربي وسابق لحركة التغيير الإخوانية وخلا من أي صوت طائفي ذي عمق مجتمعي إلا من علاقة سياسية ثبت بعد قيام التحالف أنها سياسية وان حدودها تنتهي عندما يستشعر الطرف الجنوبي خطورتها على مشروعه وعلى الجوار وهذا ما ثبت الا من أصوات ليست ذات تأثير حتى الان لكن إهمال مصالح الجنوب وتقديمها ترضية سياسية لليمن تحت أي مشروع كان وكذا تقديم تنازلات وتعاون جنوبي بدون افق قد يجعل تلك الاصوات تكون قوية عبر دعم قطري ايراني وتستطيع أن تخلق كيان موازي يستمد قوته من عدم وضوح مستقبل الجنوب في هذه الحرب واستغلال النصر العسكري الجنوبي وتقديمه سياسيا لمشاريع وحدوية يمنية حينها يصبح لا فرق بين الخضوع السياسي الجنوبي لصنعاء الطائفية عبر طهران او الخضوع السياسي لصنعاء الاخوانية عبر التحالف ففي كلا الحالين صنعاء هي المحتل للجنوب ولن تستمر اخوانيتها أكثر من جملكتها وتعود لطائفيتها.

_ ظهرت حركة التغيير الاخوانية فقد ظهر الانقسام الطائفي في احشائها بمخيماته وشعاراته المختلفة ولم تتبرا حركة التغيير من صفوية وطائفية الحوثي حين كان شريكها في الساحات بل شاركته الاحتجاجات ودخلت الطائفية مع الاخوان في الحوار الوطني ولم يكن صفويا ووقعت معه وثيقة السلم والشراكة ولم يكن طائفيا ، واعتقلوا الرئيس هادي ودخلت كل مكونات التغيير