يبدو أن الملايين التي يحصل عليها مشاهير السوشيال ميديا، أصبحت أمراً لا يمكن السكوت عنه سعودياً، فليس من المنطق، بالنسبة إلى أبناء المملكة، أن يقبض شاب ما مبلغاً هائلاً لمجرد إعادة تغريد إعلان ما على صفحته التي يتابعها عدد كبير من السعوديين.

حيث تصل أسعار التغطية الإعلانية لبعض الفعاليات لمليون ريال سعودي، يتقاضاها المُعلِن نظير تغطية فعالية ما على حساباته في الشبكات الاجتماعية.

غضبُ السعوديين كان واضحاً عبر هاشتاغ #حمله_تبليك_المشاهير1 الذي تصدّر التريند على تويتر الخميس 4 يناير/كانون الثاني، ودعوا من خلاله إلى مقاطعة تلك الحسابات والتوقف عن متابعتها، فعدم وجود متابعين لها يعني عدم تحصيل أصحابها أي مقابل مادي.

"هاف بوست عربي" تواصلت عبر الهاتف مع بعض مشاهير الحسابات السعودية؛ للوقوف على أسعار الإعلانات لديهم، حيث تراوحت الأسعار بين 800 و1000 ريال للحساب المنوَّع الذي يملك مليون متابع وحتى 1.5 مليون متابع.

وترتفع أسعار الإعلانات عندما يتم حجزها عبر حسابات تتبع لشخصيات شهيرة، حيث تتقاضى الشخصية التي تحظى بمتابعةِ نحو 4 ملايين متابع مبلغاً وقدره "3800 ريال" سعودي للتغريدة الواحدة، مقابل 1200 ريال لإعادة التغريد.

وأشارت قناة أغنياء المشاهير في يوتيوب، بأحد تقاريرها، إلى تقاضي الكوميدي طارق الحربي مبلغ 25 ألف ريال سعودي للمؤسسات وأكثر من 40 ألف ريال سعودي على الإعلان للشركات، منوهة إلى أن إجمالي ثروته تجاوز 2.7 مليون ريال سعودي خلال 4 سنوات من شهرته.