هناك أمور عدة تلتزم المرأة فيها بالصمت، ولا ترغب في الحديث مع زوجها، ومن الأمور المفترض أن تصمت فيها المرأة ويكون على الرجل علم بها؛ لكي يتفادى المشاكل والخلافات التالي:
 
- قد تصمت زوجتك لتسيطر على أعصابها؛ لأنها تعلم بأنها إذا تحدثت ستنفجر ويحدث شجار قد يصل بكما إلى نهاية طريقكما سوياً.
 
- ويمكن أن يكون صمتها هو ندم على خطأ ارتكبته في حقك أثناء مشاجرتكما سوياً، أو دلالة على الانزعاج من أمر ما ولا تجد في يدها سوى الصمت.
 
- لا تعتمد فقط في صمت زوجتك على أن تتركها حتى تعود كسابق عهدها، وإنما في تلك الحالة لابد أن تبادر وتتحدث معها عن سبب اختلافها، فقد يكون وراء صمتها تخطيط لفكرة الانفصال، وهذه هي مرحلة الهدنة.
 
- قد يكون صمت زوجتك وراءه سر تخفيه عنك، ولا تعلم كيف تتحدث فيه معك؟ فتحاول أن تبتعد عنك؛ لأنها غير قادرة على مصارحتك، وتشعر بالذنب كلما تتكلم معك.
 
- قد تكون زوجتك أوقفت لسانها عن الكلام لتشغل عقلها، فهي تدبر لك بالتأكيد أمراً ما، وقد تفاجأ به بعد قليل، أو بوجود شخصية مختلفة كلياً عن التي سبق معرفتها، فتتبدل زوجتك كلياً من حال إلى حال.
 
- قد يكون صمت زوجتك نتيجة حزن منك، أو قد تكون سببت لها ألماً نفسياً جعلها غير قادرة وغير متقبلة لفكرة الحديث معك؛ لأنك سبب جرحها، فحاول استجوابها بلطف.
 
- قد تكون زوجتك ملت الحياة الزوجية معك، وقررت أن تسقطك من حساباتها.