بدأت منظمة التعاون الاسلامي اليوم الاثنين اجتماعا للخبراء لبحث وضع استراتيجية للشباب بمشاركة أعضاء اللجنة المشتركة الدائمة لشؤون الشباب التابعة للمنظمة.



وقال الأمين العام المساعد للشؤون الثقافية والأسرة والإنسانية هشام يوسف في كلمة امام الاجتماع إن الإحصاءات تشير إلى وجود نحو نصف مليار شاب مسلم ما يمنح العالم الإسلامي أفضلية (ديموغرافية) يجب استثمارها من أجل التغيير والتنمية في الدول الأعضاء بالمنظمة.



وأوضح يوسف ان المسودة الأولى من استراتيجية الشباب التي أعدت بعد المؤتمر الوزاري الأول للشباب في عام 2014 بجدة سيتم طرحها على مؤتمر وزراء الشباب المقبل المقرر انعقاده في أذربيجان في مايو المقبل.



ودعا يوسف مركز الأبحاث الإحصائية والاقتصادية والاجتماعية والتدريب (سيسرك) في أنقرة إلى إضافة ملاحظات الدول خلال الفترة الماضية لاستكمال المسودة تمهيدا لتقديمها إلى المؤتمر.



ويناقش المشاركون على مدى يومين وثيقة استراتيجية الشباب في ضوء القرارات والتوصيات الصادرة عن مؤتمرات القمة الإسلامية والوزارية ذات الصلة ووضعها في صيغتها النهائية ليتم رفعها إلى المؤتمر الإسلامي المقبل لوزراء الشباب والرياضة المقرر عقده في أذربيجان.