قدّم المبعوث القطري لدى الامم المتحدة شكوة سيادية ضد دولة الامارات العربية المتحدة يوم امس..
بعد ان اخترقت طائرة إماراتية حربية الاجواء القطرية دون اذن مسبق او موافقة قطرية حيث تعتبر هذه الخطوة من اكثر الخطوات الدولية مسّاً بسيادة الدول .....
 
ارى بأنَّ ردة الفعل التي قامت بها السياسة القطرية حين قدّمت شكوتها للامم المتحدة ضد الاختراق الاماراتي باستخدم تيّارا مثالياً بمنهاج قانوني  لا يدل على ان قطر دولة تقدس القوانين الدولية وتحترم التعاهدات الاممية بقدر دلالات الضعف التي تعيشه والهون حيث انها لم تستطع اتخاذ اي عملية واقعية وفق منهاج القوة خصوصا انها تعيش فترة صراعية مع جارتها الاماراتية .... واكثر ما يدل على ان قطر تعيش فترة هوان ذروية ان شكوتها تأخرت كثيراً عن تاريخ وقوع حادثة الاختراق لفترة تزيد عن٢٢يوم
  ويعود ذلك لسبب التخبط الجاري وسط المؤسسات السيادية القطرية وعدم ثقتها لأختيار قرار مثالي سريع ويعود ذلك لغياب الرؤية القطرية للمدى البعيد وتخوفها من ارتكاب المزيد من الاخطاء خصوصاً ان العلاقات الدولية  القطرية تعاني من تضلل ثقة في معرفة الدول التي تقف معها من الدول التي هي في الصف الاخر ...ليأتي العداء من احد الدول التي كانت تستقف معها تحت سقف واحد من النفوذ والقوة  ....
 
لذلك ارى بانَّ قطر بالفعل تدفع ضرائب بعض سياساتها السيئة التي استخدمتها في الفترة الماضية حتى وصل بها الحال ان سيادتها تُنتهك بالفعل من قبل دولة ليست بالعملاقة مثل دولة الامارات العربية المتحدة.