تجتاح مناطق وقرى محافظة الضالع هذه الايام موجة سقيع وبرد قارس ولأول مره منذ عشرات السنين حيث تسقط على مناطق الضالع كتل هوائية باردة وجافة تسببت في انخفاض درجات الحرارة الصغرى الى أدني مستوياتها تحت الصفر (خصوصا في المساء إلى مابعد الفجر ) في إتلاف بعض المحاصيل الزراعية وابرزها شجرة القات .

 

 وقال مواطنون من كبار السن انهم منذ عشرات السنين لم يشهدوا بمثل هذه الموجه من السقيع والبرد القارس التي تعرض الأهالي للأمراض وخصوصا الأطفال وكبار السن .

 

حيث تتوقف حركة الناس في الأسواق والقرى منذ الساعه الخامسة مساء وحتى الساعه التاسعه مع صباح اليوم الثاني  بسبب شدة البرد .

 

كما شهدت اسواق الضالع  ارتفاعا جنونيا غير مسبوقا في أسعار الملابس الشتوية والبطانيات فيما لاتجد الآلاف من الأسر الفقيره ما تغطي أجساد أطفالها لتقيهم من هذه البرد  القارس في ضل هذه الظروف وهذا الغلا الغير مسبوق..