شهدت مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة صباح اليوم السبت مهرجان جماهيري حاشد نظمه المجلس الانتقالي الجنوبي لإحياء الفعالية والاحتفاء بمناسبة 13 يناير الذكرى 12 للتصالح والتسامح التي تشهدها محافظات ومديريات الجنوب بهذه الذكرى من كل عامة...

هذا وقد نظم الانتقالي مهرجان جماهيري حاشد في ساحة الشهيدين "العامري والحبشي بمركز محافظة شبوة " عتق ". وردد المتصالحون الهتافات والشعارات الثورية الحماسية التي هتف بها شعب الجنوب في كل ساحة جنوبية (( نحن تصالحنا تسامحنا نحن جنوبيون في الساحة )) رافعين اعلام دولة الجنوب ولافتات تشيد بمبداء مشروع الاصلاح والتسامح الجنوبي وأحقية شعب الجنوب في التحرير والاستقلال.

وبدا المهرجان الخطابي بأيه من الذكر الحكيم ثم القيت العديد من الكلمات منها كلمة اللجنة التحضيرية الذي القاها الناشط احمد الهقل رئيس إدارة حقوق الانسان في المجلس الانتقالي في محافظة شبوة حيا فيها المشاركين في الاحتفالية واعتبر ان يوم التصالح والتسامح يوم استثنائي لأبناء الجنوب بالتصالح والتسامح. كما اشاد بالشكر للمشاركين الذي قطعوا المسافات من مختلف مديريات المحافظة لاحياء ذكرى التصالح والتسامح في عاصمة محافظة شبوة . فيما اشاد الشيخ علي محسن السليماني رئيس المجلس الانتقالي شبوة بالحضور الكبير واعتبر ان المجلس الانتقالي ثمرة للتصالح والتسامح الجنوبي وان المجلس الانتقالي يفتح ابوابه لابنائه واشاد بتوحد ابناء شبوة في العديد من المناسبات .

هذا والقيت كلمة عن اسر الشهداء القاها عضو الجمعية الوطنية صالح الدويل اشاد فيها بابناء شبوة والجنوب في تقديم قوافل من الشهداء لتحقيق الحرية والاستقلال الجنوبي. وألقاء شاعر الثورة علي بن ناجي قصيدة شعرية حماسية الهلت حماس الجماهيري وقصيدة للشبل نجل المناضل سعيد شملان نالت اعجاب واستحسان الحاضرين. من جانبها تكفلت قوات النخبة الشبوانية بحماية ساحة الشهيدين العامري والحبشي مكان الفعاليه وقامت بنشر الجنود فوق اسطح المنازل ونشرت الجنود في مداخل ومخارج الساحة .

هذا وتكلل المهرجات الجماهيري بالنجاح بفضل ابناء شبوة والجنوب الاحرار الذين اوصلوا ويوصلون رسائلهم الى العالم ان شعب الجنوب متصالح ومتسامح من المهرة حتى باب المندب وانه قد طوى كل المأسي والاحزان وكل الصراعات والاحقاد القديمة واصبح روح في جسد واحد يناضل لأجل التحرير والاستقلال واستعادة دولتة الجنوبية وطرد الاحتلال اليمني من ارض الجنوب .