أقامت مؤسسة الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين حفل (ثمار) الأول لتكريم الطلاب المتميزين، وكذا الطلاب الذين نالوا المراتب الأولى في العام الجامعي 2016-2017م بالتنسيق مع جامعة حضرموت، صباح السبت 13يناير2018م، بحضور نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين، الدكتور عبدالقادر علي باعيسى، ونائب رئيس جامعة حضرموت للشئون الأكاديمية الدكتور عبدالله صالح بابعير، وأعضاء مجلس الأمناء، ومجلس الإدارة، واللجنة العلمية.
 
وفي مستهل الفعالية القى مؤسس المؤسسة ورئيس مجلس إدارتها الدكتور عمر عبدالله بامحسون، عبر الأثير، كلمةً رحب في مستهلها بشركاء المؤسسة، في طليعتهم جامعتي حضرموت والأحقاف، ومؤسستي العون للتنمية، وصلة، وضيوف الحفل، والطلاب المتميزون وكافة الحاضرين، مبيناً بأن المؤسسة هي مؤسسة الجميع، شاكراً كل الأعضاء السابقين في مجلسي الإدارة واللجنه العلميه، الذين قدموا الكثير من جهدهم لأجل خدمة طلاب العلم، مستعرضاً الدورات التي تم تنفيذها خلال الربع الأخير من عام 2017م للطلاب والموظفين، وعددها (8) دورات أقيمت بالشراكة مع مركز استدامة التابع لمؤسسة العون، ومؤسسة فيوتشر دف ومركز الأمل للاستشارات الأسرية. حاثاً الطلاب على الجد والمثابرة لتحقيق أعلى المراتب العلمية، متمنياً لهم الاستمرار في تحقيق المراكز الأولى في الجامعات والمعاهد العلمية.
 
وفي كلمة الطلاب المتميزين التي القاها الطالب حمزة بامحفوظ، شكر فيها مؤسسة الصندوق الخيري للطلاب المتفوقين، بقيادة مؤسسها ورئيس مجلس إدارتها الدكتور عمر بامحسون، الذي وصفه براعي المتفوقين الأول، وكافة المنتسبين للمؤسسة، وفي مقدمتهم المدير التنفيذي للمؤسسة الأستاذ عبدالقادر عبدالقادر عمر بامطرف، مثمناً المهام التي تقوم بها المؤسسة تجاه الطلاب المتفوقين في الجامعات، متمنياً للمؤسسة الاستمرار في أداء رسالتها السامية.
 
من جانبه استعرض المدير التنفيذي للمؤسسة الأستاذ عبدالقادر عمر بامطرف الدور العظيم الذي تقوم به المؤسسة في دعم الطلاب المتفوقين من خلال توفير لهم منح داخلية وخارجية، شاكراً كل من ساهم في إقامة هذه الاحتفالية الأولى للمؤسسة خلال هذا العام2018م. 
مبيناً بأن إقامة هذا الحفل يأتي بتوجيهات من مؤسس المؤسسة، وأيضاً بما تشهده المؤسسة هذا العام من تحديث في تشكيلاتها على مستوى مجلس الإدارة واللجنه العلميه، والاستشاري؛ داعياً الطلاب لبذل المزيد من الجهد لينالوا التكريم في الحفل القادم.
وبين المدير التنفيذي الأهداف التي سيتم العمل عليها خلال هذا العام وفي مقدمتها تعزيز العلاقة بين الطالب والمؤسسة، وكذا تعزيز قدرات الطلاب في كافة المجالات. داعياً مندوبي الطلاب الى تعزيز التواصل بينهم وبين المؤسسة.
 واختتم كلمته ببشارة للطلاب المتقدمين لمنح الصندوق الخيري في برنامج المنح الداخلية، وهي قبول جميع الطلاب المتقدمين لهذا العام، وعددهم يزيد عن (٣٣٠) طالباً وطالبة.
 
بدوره القى نائب رئيس جامعة حضرموت للشئون الأكاديمية الدكتور عبدالله صالح بابعير كلمة الجامعة في حفل (ثمار) لتكريم الطلاب المتميزين لمؤسسة الصندوق الخيري، أشاد فيها بالطلاب المتميزين، موضحاً بأن الأوطان تبنى بالشباب المتعلم، وليس بالشباب الجاهل، مبيناً فضل العلم وأهله في الأرض والسماء. ودعاهم إلى أن لاينسوا من كان لهم الفضل عليهم لتحقيق ما وصلوا اليه اليوم، في طليعتهم والديهم ومعلموهم في كافة المراحل الدراسية. مبيناً أن النجاح والتفوق ليس نهاية المطاف، بل هي البداية، والنجاح لاينتهي إلا بنهاية الانسان، ودعاهم الى وضع أهداف مستقبلية لهم.
 
واختتم الحفل الذي قدمه الطالبان سعيد باشعيوث، وأنغام بن بريك، وتخلله أناشيد أداها المنشد سمير فقيهان، وفرقة براعم مؤسسة الأمل، أختتم بتوزيع الدروع التذكارية للطلاب المتميزين، والشهادات التقديرية على المشاركين في إقامة هذا الحفل، وتكريم الوسائل الإعلامية المساهمة في التغطية الإعلامية لفعاليات المؤسسة.