قال البنك المركزي اليمني، الأربعاء، إنه تلقى "تأكيداً بقيام الحكومة السعودية إيداع ملياري دولار في حساباته الخارجية"، وذلك عقب ساعات من توجيهات العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، بذلك لدعم استقرار العملة اليمنية، التي شهدت انهيارا غير مسبوق في الأيام الماضية.
 
وأكد البنك المركزي اليمني في بيان، أن الوديعة ستتيح للبنك "فرصاً حقيقية للوفاء بالالتزامات"، والتغلب على المشكلات الناتجة عن استنفاد ميليشيات الحوثي الانقلابية للاحتياطيات الخارجية، بعد استيلائها على العاصمة صنعاء، وما لحق ذلك من ضرر بالغ على القطاع المصرفي.
 
وقال المحافظ منصر القعيطي، إن الوديعة السعودية جاءت استجابة لحاجة الاقتصاد اليمني، لتفتح آفاقا جديدة لتحسين القدرة على الموائمة بين العرض والطلب على النقد الأجنبي، وتحسين الوضع الكلي لميزان المدفوعات.
 
وأشار إلى أن البنك المركزي اليمني على إثر ذلك سيخطو "نحو تعزيز قيام البنوك التجارية بإدارة عملياتها المصرفية المحلية والخارجية من مقراتها في عدن وتنظيم وضبط سوق الصرف الأجنبي".
 
وبحسب مصادر مصرفية يمنية، فإن سعر العملة اليمنية ارتفع بنحو 15% أمام الدولار الأميركي بعد الإعلان عن الوديعة السعودية.
 
وتوقعت المصادر أن يستمر تحسن العملة اليمنية، إذا ترافقت هذه الوديعة بإجراءات حكومية فاعلة في إدارة السياسة المالية والنقدية.