التقى النشاط الحقوقي عبدالله عوض بالسيد مشيل فورست المقرر الخاص لمنظمة الأمم المتحدة والمعني بنشاط المدافعين عن حقوق الإنسان وبحضور المساعدة السيدة مارتين..
استعرض الناشط عبدالله عوض أهم الأحداث الجارية, وأسهب في شرح حالات الانتهاك التي يتعرض لها المدافعين عن حقوق الإنسان وأصحاب الرأي والكلمة الحرة من قبل أطراف الصراع في اليمن.
وخلال اللقاء تقدّم الناشط عبدالله عوض بورقة عمل حقوقية تُبيّن ما يتعرض له المدافعين عن حقوق الإنسان بشكل مستمر وممنهج لصنوفٍ من الانتهاكات كالاحتجاز التعسفي والاعتقال والتعذيب وشملت ورقة العمل تقريرا إحصائيا يُنذر بمؤشرات خطيرة لانتهاك الحقوق المدنية في اليمن.


وأفادت ورقة العمل أن فساد ما يسمى بالحكومة الشرعية وعجزها عن مهامها وفشلها في مسؤولياتها افرز بيئة خصبة لوجود مليشيات مسلحة وجماعات إرهابية لا تعترف بالمواثيق والعهود الدولية, ولا تعمل على حفظ حقوق الإنسان وكرامته.


أبدى السيد مشيل فورست انزعاجا شديدا من الأوضاع المأساوية التي يعيشها الإنسان اليمني, وأعرب عن استجابةٌ بالغةٌ في مؤازرة المدافعين عن حقوق الإنسان في اليمن والعمل على ذلك.