استمراراً لنشاطه العلمي والثقافي والتاريخي زار وفد مركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر صباح يوم الجمعة الثاني من مارس 2018م المعلم التاريخي (مصنعة آل العمودي) بمنطقة صيف بمديرية دوعن، وقد طاف الوفد الذي رأسه الأستاذ الدكتور عبدالله سعيد الجعيدي رئيس المركز بكل مكونات هذا الحصن الأثري الذي لم يزل تاريخ بنائه محل بحث ودراسات من قبل العديد من المختصين والمهتمين بتراث وتاريخ الأجداد في الوادي دوعن خاصة وحضرموت عامة.


وخلال الجولة التفقدية بمرافقة الأخوين محمد بن صويلح منسق الزيارة وعلى بن حمران ممثل مؤسسة دوعن للتنمية اللذين قدما شرحاً مفصلاً عن مكونات هذا الحصن الأثري الذي تم إعادة تأهيلية مؤخراً ليغدو بهذه الروعة الجمالية أكد الأستاذ الدكتور عبدالله الجعيدي على عمق الرسالة التي يقدمها هذا المعلم (مصنعة آل العمودي) مشيراً إلى أننا اليوم نطوف بذروة التاريخ الحضرمي المجيد ونمسك بسنام الحضارة التليدة للأجداد الذي كانوا يعشقون الأرض ويذودن عنها على الرغم من ندرة الإمكانات وقلة المواد وبساطة الأدوات التي بها بنيت هذه المصنعة منذ مئات السنين في أقل تقدير، مثنياً على جهود الخيرين من أبناء دوعن ومؤسسة دوعن للتنمية لحرصهم على إعادة تأهيل المصنعة وترميم ما تعرض للضرر خلال السنوات الماضية مبدياً استعداد مركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر للمساهمة في حفظ التراث والعناية بالوثائق والمخطوطات وترميم الآثار والمعالم التي تنتشر في كل أرجاء حضرموت، مشيداً بجهود الأستاذ صالح عمر باناعمة رئيس مؤسسة دوعن للتنمية في التنسيق والمساهمة في إنجاح هذه الزيارة العلمية والثقافية لوفد المركز إلى مديرية دوعن.


وتأتي هذه الزيارة ضمن خطة المركز السنوية وفي سياق النزولات الميدانية واللقاءات الثنائية مع المرجعيات والنخب الأكاديمية والعلمية والثقافية لمناقشة المشروع الاستراتيجي المستقبلي (الموسوعة الحضرمية للأعلام والمدن والمعالم) الذي يتبنّاه المركز ويكثّف جهوده لإنجازه وفق معايير وأسس علمية ومنهجية رصينة.