اتهم خبير علوم الجيولوجيا والبيولوجيا في جامعة باكينغهام البريطانية، باري ديغريغوريو، وكالة ناسا بإخفاء معلومات عن كائنات عاشت على كوكب المريخ، موضحا أنها تخفي مستحاثات لكائنات غريبة ذات أجساد مرنة، قد تكون عاشت في الماضي على هذا الكوكب.

وبحسب ما قاله باري، ونشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية، فإنه تم التقاط عدد من الصور عن طريق العربة المتجولة "Curiosity"، في بداية هذا العام تثبت أنه كان هناك كائنات تعيش على المريخ في الماضي.

وأضاف أن تلك المستحاثات، تشبه إلى حد كبير تلك التي جرت دراستها على الأرض والتي تعود إلى الحقبة الأولية الجيولوجية، مشددا على الوكالة ضرورة توضيح سر هذا التشابه إذا كان لديها أي تفسير آخر له.

وأكد الدكتور باري، أن ناسا تخفي المعلومات المرتبطة بهذا الموضوع حتى لا تشوش على خطتها والتي تسعى من خلالها إلى إرسال البشر إلى الكوكب الأحمر، وذلك بحلول عام 2030.


وعلقت الوكالة على اتهامات باري بأن الأشكال التي تحدث عنها ما هي إلا صخورا كريستالية، موضحة أن تلك الصخور تخضع في الوقت الحالي إلى الفحص والتحليل.


ورد الدكتور باري على تعليق الوكالة بأنه سينشر تقريرا كاملا يثبت أن هذه الصخور الكريستالية عبارة عن مستحاثات تعود لصنف من الكائنات والتي عاشت على الكوكب الأحمر قبل مليار سنة.