دخل فريق نادي هلال فوه لكرة القدم في المنافسة على بطاقتي التاهل الى جانب فرق اندية الشعب ونصر بروم عن المجموعة الثالثة بدوري التحرير لكرة القدم لأندية ساحل حضرموت الذي يرعاه محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية ويشرف عليه مكتب الشباب والرياضة ويقام بتنظيم من اتحاد كرة القدم بساحل حضرموت .


جاء ذلك أثر فوزه المستحق على حساب فريق نادي الصدارة بمديرية حجر بنتيجة ثلاثة اهداف مقابل هدف في مواجهتهما عصر اليوم بملعب البطولة الفقيد بارادم بالمكلا لاختتام منافسات الجولة الثانية للمسابقة التي يشارك فيها ستة عشر ناديا .


وبهذا الفوز حصد الفريق اول ثلاث نقاط له في رصيده بالبطولة بعد تلقيه الخسارة الماضية امام نصر بروم ورافعا معنوياته وليوكد حضوره في المنافسة بمرحلة الدور الثاني بانتظار جولة الحسم التي ستحدد المتأهلين وصاحبي المركزين الاول والثاني بين اندية المجموعة بالمواجهات " الصدارة المودع مع النصر ببروم الذي ستكون فرصته اقرب للتأهل والهلال مع الشعب .


وفي تفاصيل المباراة التي كانت متوسطة الاداء رغم الافضلية للكتيبة الزرقاوية في تبادل الكرات وسط الملعب واكثر انسجاما تكتيكيا بمجريات الشوط الثاني .
الاهداف سجلت بواسطة سلطان بن سميدع هدفين وعماد باجبل الهدف الثالث فيما انتفض الصدارة في الرمق الأخير واستطاع ان يقلص الفارق بهدف عبر اللاعب سعيد النوحي في اخر دقيقة من عمر المباراة.


وكما أستطاع الحارس المتميز احمد العولقي حارس الصدارة من التصدى لركلة جزاء فشل في تنفيذها لاعب الهلال في مجربات الشوط الاول .


أدار اللقاء في الساحة علي باقاية وساعده بالخطوط الصاعدين حمد القدري ومحمد باسماعيل ورابعا عبدالله باقيس ومراقبا اداريا انور سعدالله الرباكي المشرف الفني للاتحاد ومقيم للحكام احمد بامهري سكرتير لجنة الحكام ومن الطب الرياضي محمد كرامه عبد


هذا وتجرى الجمعة والسبت القادمين 16 – 17 مارس 2018 جولة الحسم في المجموعات الأولى والثانية والرابعة , والحسم بالنسبة للمجموعة الثانية هو تحديد المركزين الأول والثاني فقط بين وحدة المكلا والتضامن الفائزين ببطاقتي التأهل عن هذه المجموعة , فيما يتأجل الحسم في المجموعة الثالثة حتى أخر الشهر .


من المقتطفات .
في مباراة اليوم غاب الجمهور الرياضي المتابع للبطولة وربما انشغل لنهائي الفرق الشعبية بنادي التضامن الذي صادف اقامته مع هذه المباراة لذلك يتوجب على ادارات الاندية التعاون مع الاتحاد والمساهمة في انجاح البطولة خاصة ان ما احوجنا بان يكون الجمهور الرياضي مؤازرا مع فرق انديته الكروية واعطاء الاولوية لهم في الحضور والمتابعة ومع ذلك نحن لا نمانع اقامة المسابقات الكروية للفرق الشعبية لكن خاصة حين تكون نهائي ويتزامن مع نشاط الاتحاد لأنديته ، فيتوجب التأجيل افضل وتجرى في يوم لا يكون فيه وجود مباراة اندية ضمن المنافسات التنشيطية والرسمية .


م