قال القيادي في الانتقالي الجنوبي الدكتور سعيد الجريري معلّقا على ماورد في بيان الجهة التي نفّذت العمليّة الارهابية التي أودت بحياة عدد من المدنيين في العاصمة عدن صباح اليوم ، إن صياغة البيان تدل - بشفافية غير مقصودة - على الفاعل الحقيقي غير المسمّى. أما هذا الصبي - إن صح أنه هو المنفذ - فمفعولٌ به، وضحية من ضحايا الجهل الوطني العام. 

وتابع الدكتور الجريري المقيم حاليا في هولندا : (( ليعود السلام، ينبغي أن يتجه الجميع إلى إيقاف الحرب التي يبدو أنهم يريدونها في عدن وحضرموت، بينما الانقلاب والانقلابيون هناك في صنعاء حيث لا يفكر ذوو القناع الداعشي أو القاعدي في أي هجمة ضد من يصفونه بالرافضي المهيمن على عاصمة "الشرعية" التي أهانت كل مفاهيم السياسة وأخطرها مفهوم "الشرعية" ذاته! )) .