أسفر تفجير بسيارة مفخخة يقودها انتحاري صباح اليوم الثلاثاء عن استهداف منشأة للتغذية تابعة لقوات الحزام الأمني، بالعاصمة عدن بمديرية المنصورة حي الدرين إلى استشهاد خمسة وجرح اكثر من خمسة وعشرين آخرين بحسب مصادر طبية في مستشفى 22 مايو بينهم مدنين وطفل. وشوهد في موقع التفجير العديد من الجثث والضحايا المضرجين بالدماء.

وقالت المصادر الطبية أن الشهداء الخمسة الذي قضوا نحبهم في التفجير الارهابي وصلوا إلى مستشفى 22مايو متفحمين والتي تم نقلهم عقب تيقن وفاتهم إلى ثلاجة الموتى بمستششفى الجمهورية كما وصل إلى مستشفى 22 مايو 25 جريح وصفت اصابات بعضهم بالخطيرة والبالغة .

و أشارت المصادر ان الشهداء والجرحى تم نقلهم إلى مستشفى 22 مايو أقرب مرفق الصحي لموقع التفجير فيما تم قل بعضهم إلى مستشفى الجمهورية. وقالت مصادر أمنية لـ "جولدن نيوز -عدن " إن السيارة المفخخة التي استخدمت في العملية الإرهابية نوع كيا موديل 2006 رُكنت أمام بوابة المنشأة، حيث تم تفجيرها عقب ذلك متسبب الانفجار في أضرار كبيرة في المطبخ وورشة خاصة لبيع قطع غيار السيارات و بأضرار بالغة في الأبنية المجاورة. نافية المصادر الأمنية تفجير السيارة عن بعد . 

وقد ساد الهلع مكان الانفجار، حيث تطاير زجاج السيارات التي كانت مركونة بالقرب من موقع التفجير كما شوهد تحطم زجاج عدد من نوافذ المنازل القريبة من موقع التفجير. وتحدث مصادر مدنية ان طفل أيضاً قضى نحبه عقب التفجير بسبب الرصاص الراجع الذي أطلق عقب عمليه التفجير لتفريق المواطن مخافة حدوث تفجير آخر او انفجار بقايا متفجرات يتوقع وجودها.

وكان تنظيم داعش تبنى العملية عبر صفحات له بمواقع التواصل الاجتماعي، مظهراً صورا للحظة تنفيذ عملية الاستهداف، من بينها صورة منفذ الهجوم الانتحاري والذي كُتب اسمه "حمزة المهاجر".

إلى ذلك أعلنت وزارة الداخلية عن الحصيلة النهائية للحادث الارهابي، وقالت إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب 35 آخرون، نتيجة الهجوم الانتحاري الذي استهدف مطبخاً تابعا لقوات الحزام الأمني بالعاصمة المؤقتة عدن.