أظهرت دراسة إسبانية حديثة أن ممارسة الرياضة أثناء فترة الحمل تساهم في تقليل مدة المخاض لمدة 50 دقيقة، وخاصة إذا مارست الحامل تمارين الحوض والركض، مما سيشجع الكثير من الحوامل على ممارسة الرياضة.

وقام الباحثون في جامعة مدريد التقنية بمتابعة  508 امرأة حامل، خلال الثلث الأول من الحمل، وقاموا بتقسيمهن إلى مجموعتين، خضعت المجموعة الأولى لثلاثة تمارين رياضية لمدة ساعة واحدة في الأسبوع، بينما تلقت المجموعة الثانية جلسات مشورة قبل الولادة دون أن تمارسن الرياضة خلال فترة الحمل.

وأظهرت نتائج الدراسة أن المجموعة الأولى والتي مارست الرياضة كان معدل المخاض لديها 7.30 ساعة بينما كانت مدته عند المجموعة الثانية التي لما تمارس الرياضة أطول، حيث بلغت 8.30 ساعة، مما يعني أن ممارسة الرياضة خلال فترة الحمل تعمل على تسيير الولادة وتقصير فترة المخاض بمعدل 50 دقيقة تقريبا.

وعلق عدد من العلماء على نتائج تلك الدراسة بأن النساء اللاتي يتمتعن باللياقة البدنية يملكن عضلات أقوى لمساعدتهن خلال الولادة.