اكتشف عدد من الباحثين في جامعة كاليفورنيا، وجود نوع من البروتين داخل المشيمة يمكنه إنقاذ الجنين من الموت داخل الرحم نتيجة إعاقة النمو.

وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن البروتين المكتشف يطلق عليه اسم "humanin"، ويقوم هذا البروتين بدور المشيمة عندما تفشل في دورها، والمتمثل في تمرير المواد الغذائية والأكسجين والدم الكافيين للجنين من أجل نموه بشكل طبيعي.

وأوضح الباحثون أن هذا البروتين يعمل على تكسير الكربوهيدرات وإرسال المواد الغذائية إلى أعضاء وعضلات الجنين داخل الرحم، ليس هذا فحسب بل ويقوم أيضا بدور آلية دفاع مضادة للإجهاد التأكسدي، تلك العملية التي قد تدمر خلايا الجسم.

ولفت الباحثون إلى أن المشيمة تعمل على امتصاص المغذيات والأكسجين والدم من الأم ونقلها إلى الجنين من أجل نموه، إضافة إلى التخلص نهائياً من المواد الضارة وثاني أكسيد الكربون عن طريق الحبل السري، وفي حالة إعاقة عملها يتم إعاقة نمو الجنين بشكل طبيعي داخل الرحم حيث يتم حرمانه من المغذيات، مما يتسبب في موت الخلايا وصغر حجمة عن الحجم الطبيعي.

وأوضحت الصحيفة إلى أن الباحثون قاموا بقياس مستوى البروتين في عينات مأخوذة من رحم 22 أم، عانين من فشل عمل المشيمة أثناء الحمل، وولدوا أطفال بوزن أقل من الطبيعي، وتم مقارنتهن بأمهات ولدن أطفالا بوزن طبيعي.

وتبين للباحثين أن ارتفاع هرمون "humanin" داخل مشايم الأجنة لعب دور المنقذ، حث أحضر المغذيات إلى الأجنة وقت احتياجهم لها، مما ساعد على ضمان بقائهم على قيد الحياة.