هناك من الرجال من قد لايملي مكانهم غيرهم وبفقدانهم تظل ذكراهم حاضرة في كل مكان كانوا يملأؤونه بحضورهم الملفت بين اقرانهم.. لقد فقدنا خلال هذا الاسبوع رجلين كانا تاثيرهما واضحا في مسيرة شعبنا الجنوبي بشقيها السلمي والمقاوم... انهما المناضلين الكبيرين المحامي بدر سالمين باسنيد والمهندس جمال حيدره مطلق.. خسارة  الفقيدين تعدت عائلاتهما واصدقائهما ورفاق نضالهما لتصل الى مستوى حضورهما في مختلف ميادين النضال الوطني في طول وعرض جنوبنا العربي وخارجه  .. لقد خسرت ثورتنا الجنوبيه  رجلين كانا من اشرس المدافعين عن اهدافها واكثرهم حيوية وعنادا وايمانا بعدالتها.

وقد جاء  غيابهما في فترة استثنائية من فترات النضال الوطني الجنوبي، مما سيجعل اثر غياب  الفقيدين ملموس ومحسوس في ساحة النضال الوطني  الجنوبية، وفي نفوس كل المناضلين الجنوبيين، اللذين لاشك سيجدوا صعوبة في ملئ الفراق الذي تركاه فقيدينا بدر باسنيد وجمال مطلق..كم كانت خسارتنا كبيره وموجعة  في شخصيتين كانا لاسميهما نصيبا من اسهامهما في المسيرة النضاليه فالبدر ينير الطريق في الليل المظلم والجمال يجذب المستمع للطرح الجميل الصادق الناضج .. وداعا يامن ذهبتم دون ضجة وضجيج ففاجئتونا برحيلكما المبكر ، وادميتم قلوبنا بالحزن عليكما ولاندري كيف نتقبل خلو مقاعدكما بيننا، في فترة نحن بامس الحاجه لوجودكما معنا..لقد اختاركما الرحمان الى جواره احسن جوار، ونساله برحمته التي وسعت كل شي، ان يرحمكما  ويسكنكما جنته الواسعه ويعصم قلوب محبيكما بالصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون ..

ووداعا لمن يعز علينا فراقهما(بدر وجمال)