في تظاهرة رياضية جماهيرية كانت شاهدة على حدث كروي مكلاوي ساحلي حضرمي كان طرفيها  التضامن والشعب وجماهير ترسم لوحة كرنفالية بملعب الفقيد باردم .

 

 

كسب الفريق الاول لنادي التضامن الرياضي الرهان وحسم المواجهة امام جاره وغريمه التقليدي فريق نادي شعب حضرموت واضعا حد من الميدان بفوزه ثمين بهدف دون مقابل براسية النجم عمار الكلدي في مباراة القمة الكلايسكية الكروية عصر اليوم بملعب البطولة الفقيد بارادم بالمكلا وسبقت نهائي بطولة التحرير لاندية ساحل حضرموت التي يرعاها محافظ حضرموت ويشرف عليها مكتب وزارة الشباب والرياضة وتنظيم من إتحاد كرة القدم بالساحل .

 

 

وبهذا الفوز صعدا الازرق إلى المباراة النهائية لهذه المسابقة  لملاقاة فريق نهضة الريدة بمديرية غيل بن يمين في مباراة سيحدد موعدها اتحاد الكرة في وقت قادم

 

تفصيل الاحداث

قبيل أنطلاقة صافرة البداية أستهلت بتقديم التحايا لجماهيرهما الرياضية الحاضرة في هذا المشهد الكروي من لاجل الرفع بالمعنويات ومن ثم المصافحة بالايادي فيما بينهما .

 

ثم دخل الطرفان في أجواء المنافسة وسط حذر يحيط بهم من وقوع " خطى لا يمكن تحمله من  هنأ وهناك" وليتباذلا التمريرات القصيرة والمتوسطة في وسط الميدان مع اللعب على الاطراف خاصة من جانب التضامن نحو الامام ،قابلها تحركات وتنقلات سريعة رائعة باتجاه العرض والطول للشعب بفضل النشط اللاعب علي النوحي وباقديم  ,

 

 فنسبيا كان الاحمر والابيض  لديه الافضلية في الاستحواذ  على  هذا الشوط لكن مشكلته تكمن في فقدان الكرة بشكل سريع من بين اقدام لاعبيه , كما شهد الشوط شهد تدخلات فيها الخشونة من كلاء  الطرفين ما تسبب ذلك في ضياع وأهدار بعض من الوقت وصرف للكروت خاصة اكثرها للشعب فخرجا كليهما من الحصته بتعادل سلبي .

 

الحصة الثانية كانت تضامنية بامتياز كون للنجم  المايسترو الوسط اللاعب عمار الكلدي خلد لاسمه موقعا في هذه المواجهة بتسجيله هدف التقدم والفوز لفريقه الازرق , فاجاء مبكرا في الدقيقة الرابعة حين استقبل كرة عرضية براسه يضعها في شباك احمد كرامه بن وبر , وبالهدف اعطى الفريق دفعة نحو التقدم  فشكل الازرق كرات خطرة كاد تضعه في المقدمة ولكنه قاتل وصمدا دفاعيا لحماية مرماه من دخول كرة فيه حتي الرمق الاخير من عمر المباراة

 

انتفاضة وصحوة لفريق شعب حضرموت جاءت  متأخرة في الوقت البذل الضائع  وكاد الفريق أن يفرح جماهير ويخرج بهدف التعادل من فرص محققه لكنها  تنتهي في الاخير  اما بتسديدة تمر بجانب القائم او بعيدة عن الهدف او التصدي يأتي من الحارس التضامني سالم كاكو .

 

لتختتم الاحداث بتفاصيلها وحلاوة حضور جماهيرها خاصة الرابطة التضامنية التي أزرت منذ البداية بالاهاجيز والاغاني الرياضية فكان لها النصيب الاوفر من هذا الفوز والحضور الذي ذكرنا بنهائي الكاس الحضرمي السادسة الاخيرة على هذا الملعب .

 

مابين شوطي المباراة كان لضيوف مدينة المكلا تواجد في المنصة الشرفية والقاء التحية على لاعبي الفريقين يتقدمهم للتعريف  المدير العام لمكتب وزارة الشباب والرياضة الكابتن حسن مسجدي وقائدين الفريقين وهم الاستاذ والشخصية الاعلامية البارزه محمد سعيد سالم الكابتن المخضرم جيل سيف ابن ولاعب نادي شمسان المعلا والكابتن خالد فيزع نائب رئيس نادي شمسان ويرافقهم المستشار والخبيرالكروي عمر باشامي والاعلامي الرياضي المعروف حسين محمد بازياد 

 

ثم قدم  المدير العام لمكتب وزارة الشباب والرياضة هدية ورد الفريقين تقدم من قبل لاعبي الشعب لجماهير التضامن والتضامن يقدمها لجماهير الشعب في رسالة تبعث للجميع بأن الرياضية هي حب وأخلاق واخوة تجمع الجميع على قلب واحد ,

 

ادار اللقاء سامي التيس وبمساعدة الدولي احمد مسهور ونائف باوزير ورابعا عمر مرعي ومراقبا انور سعدالله الرباكي ومقيم للحكام صلاح بامحيسون ومن الطب الرياضي محمد سالم مفلح من منتسبي الدورة التدريبية في مديرية الشحر للطب الرياضي

 

من المقتطفات

 

اجواء رائعة رياضية وحضور لشخصيات رياضية عادة للمشاهدة المباريات ومتابعة الرياضة الكروية ابرزها الشخصية دوريش المشجري وجهود امنية بقيادة الشاب القائد صالح العطاس .

 

كثرة الاعتراض على قرارات الحكم لا تقدم ولا تؤخر  وربما تكون سبب في زيادة التوتر بين اللاعبين داخل الملعب وخارجه .