قالت صحيفة إكسبريس البريطانية إن ثمة علامات مثيرة للقلق تنبئ صاحبها أنه مصاب بداء السكري من النوع الأول.

 

ويحدث النمط الأول من السكري عندما يتوقف البنكرياس تماما عن إفراز الأنسولين الذي بدونه لا يستطيع الجسد تحويل سكر الدم إلى طاقة قابلة للاستخدام.

 

ووصفت الصحيفة البريطانية داء السكري بأنه حالة يهاجم فيها جهاز المناعة خلايا البنكرياس السليمة دون قصد.

 

وتفشل الخلايا المصابة في إنتاج الأنسولين، ومن ثم تبدأ أعراض الداء واسع الانتشار.

 

وأشارت إلى أن أعراض المرض تتفشى بسرعة أكبر في المراحل العمرية الصغيرة، لكنها قد تستغرق شهورا عند البالغين.

 

الاكتشاف المبكر للداء يفيد في احتواء آثاره، لكن حقن المريض بجرعات منتظمة من الأنسولين يؤدي عادة إلى ضبط نسبة السكري في الدم.

 

وفيما يلي أبرز أعراض المرض:

 

-الشعور بالعطش الشديد، والتبول بشكل أكثر من المعتاد،والاستيقاط أثناء الليل للذهاب إلى دورة المياه على نحو متكرر.

 

-انخفاض الوزن بصورة غير  مبررة وشعور دائم بالتعب.

 

-الشعور بحكة حول الأعضاء التناسلية والإصابة بنوبات مستمرة من "مرض القلاع".

 

-التقيؤ ومشكلات عميقة في التنفس قد يحدث في مرحلة لاحقة من الإصابة بالسكري.

 

-ضعف البصر الذي قد يؤدي إلى العمى.

 

وإذا عانى الشخص من هذه الأعراض، يتعين عليه إجراء تحليلات السكري اللازم واستشارة الطبيب لإعطاء العلاج والجرعة المناسبين لدرجة الخطورة.

 

وبحسب العلماء، فإن معدل السكر في الدم للشخص الطبيعي لا ينبغي أن يتجاوز 140.