يواصل مجموعة من الناشطين والناشطات ومنظمات مجتمع مدني محلية في محافظة عدن عقد الاجتماعات التمهيدية؛ لتأسيس هيئة تعمل على مناصرة ضحايا التطرف والإرهاب، بمختلف أنواعه وأشكاله، ويُعتزم إشهار الهيئة التي تتسم بالمدنية والطوعية خلال الفترة القريبة القادمة.

 

تحمل الهيئة مسمى "هيئة مناصرة ضحايا التطرف والإرهاب"، وتتمتع بشخصية مستقلة، وتسعى إلى تحقيق جملة من الأهداف، لعل أبرزها: الدفاع عن ضحايا العنف القائم على الأساس الفكري والسياسي، حشد طاقات المجتمع المدني لمناهضة التطرف والإرهاب، الدعوة إلى تفعيل دور المؤسسات والسلطات ومنها الأمنية والقضائية؛ لحماية وتعزيز سيادة النظام والقانون، وغيرها ..

 

ويضم الهيكل التنظيمي للهيئة شخصيات اجتماعية واعتبارية وإعلاميين، إلى جانب النشطاء والمنظمات المحلية، وتفتح الهيئة مجال الالتحاق بعضويتها أمام كل من يريد أو يرغب في المشاركة من خلالها، في مناصرة ضحايا التطرف والإرهاب، مع الالتزام بمبادئها وأسسها.

 

تشمل أنشطة الهيئة رصد وتوثيق حالات وأعمال التطرف والإرهاب، جمع وتوثيق المعلومات والبيانات عن الضحايا، تقديم الاستشارات والمساعدات القانونية والتقاضي، تنظيم الندوات والمحاضرات والأمسيات الفكرية والثقافية والفنية، وإصدار البيانات والمناشدات وإعداد التقارير ذات العلاقة، وغيرها..

 

يُذكر أن الهيئة أنشأت من بين أعضائها المؤسسين ذوي الاختصاصات والصلة بعملها، خمس فرق رئيسية، وهي: الفريق القانوني، فريق الرصد والتوثيق، الأنشطة الثقافية والفنية، الأنشطة الإعلامية، والعلاقات العامة، وتُوكل مسئولية كل فريق مكون من  3 – 5 أعضاء، إلى منسق خاص، وتُعتمد آلية التداول كل3 أشهر عن طريق التوافق لتدوير إدارة المهام والتنسيق للأنشطة.