أكد السفير السعودي لدى اليمن والمشرف على برنامج إعادة الاعمار محمد سعيد آل جابر ان زيارته لسقطرى تأتي بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وبالتنسيق مع فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية والحكومة الشرعية من أجل بدء إعادة إعمار اليمن الذي سينطلق من محافظة سقطرى و يلامس مختلف القطاعات ذات الأولوية والأهمية في حياة المواطنين.

جاء ذلك خلال لقاء نظمته السلطة المحلية بمحافظة ارخبيل سقطرى لمدراء المكاتب التنفيذية بحضور السفير السعودي لدى اليمن والمشرف على برنامج إعادة الاعمار محمد سعيد آل جابر ووزير الثروة السمكية فهد كفاين والذي أوضح الأخير حاجة الارخبيل ـ الذي يتكون من 6 جزر منها 3 مأهولة بالسكان ـ إلى تنمية حقيقية تلامس احتياج أبنائها.. مؤكدا ثقة الحكومة بتواجد الأشقاء السعوديين في الارخبيل وهو تواجد مرحب به في المحافظة بحسب وكالة سبا الرسمية .

وأشار الى أن المملكة العربية السعودية قدمت دعم كبير لليمن من خلال الحكومة الشرعية و مركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الإنسانية وعن طريق منظمات أخرى للتخفيف من معاناة أبناء اليمن جراء الوضع الذي تمر به البلاد.

هذا وقال وزير الأشغال العامة والطرق نائب رئيس لجنة التنسيق والمتابعة للمشاريع التنموية المهندس معين عبد الملك "ان تدشين برنامج إعمار اليمن سيشكل محطة فارقة لمختلف المحافظات المتضررة وخاصة سقطرى التي تعتبر أول محافظة سيبدأ فيها العمل بما يعزز التنمية في كافة القطاعات الخدمية والحيوية في الارخبيل".

وكان محافظ سقطرى رمزي محروس قد رحب في مستهل اللقاء باعضاء الحكومة والسفير السعودي والوفد المرافق له .. معربا عن أمله في ان يكون للزيارة أثر إيجابي في تلمس وضع المحافظة ويرسم لها آليه مناسبة لبدء عملية الأعمار والتطوير لقطاعاتها المهمة. واستعرض وكلاء المحافظة و مدراء المكاتب التنفيذية احتياجات المحافظة من الخدمات لإدراجها ضمن خطة الأعمار و التدخل الذي ينفذه البرنامج في الأيام القليلة القادمة في المحافظة.

عقب ذلك زار وزيرا الأشغال والثروة السمكية والسفير السعودي فرع مؤسسة الكهرباء و مستشفى 22 مايو و مركز الأمومة والطفولة ومستشفى الشيخ خليفة بن زايد وفرع مؤسسة المياه واطلعوا على سير العمل فيها واحتياجاتها و المقترحات التي من شأنها تعزيز أدائها.