قال مسؤولون في المجلس الانتقالي الجنوبي أنهم شاركوا في لقاءعقد مساء الثلاثاء م بمقر مجلس العموم البريطاني بالعاصمة البريطانية لندن استغرق إعداده قرابة أربعة أشهر.

وفي اللقاء الذي شارك فيه الدكتور عيدروس النقيب رئيس دائرة العلاقات الخارجية في المجلس الانتقالي الجنوبي، وعدد من البرلمانيين والمسؤولين البريطانيين، ووزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية، ووزيرة التخطيط والتعاون الدولي في حكومة الظل، وعدد من البرلمانيين، والناشطين السياسيين، والإعلاميين المهتمين بالشأن اليمني، قدم تقرير ركز على الوضع الإنساني المزري الذي وصل إليه الحال في اليمن.

كما تضمن التقرير نقطتين نقطتان هامتان، الأولى، أشار التقرير فيها إلى عدم صلاحية قرار مجلس الأمن الدولي ٢٢١٦ لحل الأزمة اليمنية وضرورة رسم خارطة طريق لحل الأزمة يستوعب المتغيرات التي شهدتها الساحة خلال السنوات الماضية.

والثانية، تأكيد التقرير انه سيكون للمجلس الانتقالي الجنوبي دور كبير في أَي محادثات قادمة لحل الأزمة اليمنية معللاً ذلك بما نصه "وبما أن المجلس الانتقالي الجنوبي أصبح له حضوره السياسي المتنامي على الساحة اليمنية وأصبح أكثر توحداً وتماسكاً فسيكون له دور في أي مباحثات سلام واتفاقيات مستقبلية لحل الأزمة اليمنية".

حضر هذا اللقاء عن المجلس الانتقالي الجنوبي كلٌ من عضو دائرة العلاقات الخارجية الأستاذ نصر العيسائي، و المستشار محمد الساحمي نائب رئيس مكتب العلاقات الخارجية في المملكة المتحدة، والمحامي صالح النود عضو المكتب، والأستاذ فخري العامري عضو تنسيقية مدينة رذراهام البريطانية.