ما أن يأتي رمضان يبدأ المواطنون بإعادة حساباتهم كيف سيستقبلون هذا الشهر الفضيل في ظل الغلاء الفاحش الذي يعيشونه فمن العام الماضي لم يتغير شيء بل ازداد الأمر سوء فالمواد الغذائية صارت بأسعار خيالية وضعف سعرها من العام السابق فلكل يعرف أن لرمضان نكهة خاصة عن بقية الشهور  من  تنوع في الأكلات المعروفة والتي لا يخلو منها أي بيت وهذا ما جعل الكثير من المواطنين يتنازلون عن شراء بعض المواد الغذائية   بسبب الغلاء وأزمة الرواتب التي ما زالت مستمرة حتى الآن.

 ارتفاع الأسعار  وتقلباتها بسعر مرتفع دفع الكثير من الباعه يعوضون الخسارة والمواطنون هم الضحيه اللذين مازالوا يشكون تردي الخدمات وسوء الأوضاع المعيشية.
حيث كان لموقع جولدن نيوز هذه الجولة السريعة في حصد آراء المواطنين في هذا الجانب وهي كالتالي:

*غلاء بشكل مخيف وتنازل عن بعض المستلزمات:

تقول المواطنة أم نواره علي :
أن الدولار وارتفاعه هو سبب كل هذه المشاكل بل يزداد بالارتفاع كل يوم بشكل مخيف والضحية نحن المواطنون نتحمل كل العواقب, رواتبنا هي نفسها و مانطلق عليه بالراشن من المواد الغذائية البسيطة أصبحت غالية جدا وهو الدقيق والسكر والزيت والرز لكل واحد سعر متضاعف عن العام الماضي.
اذا تمكنا نحن النساء العاملات من توفيره هناك نساء أخريات بدون عمل ولا يستطيعوا مساعده أزواجهم أو أسرهم فكيف سيعملون .


#سابقا كنا نفرح برمضان واليوم صار شهر عاديا:
وأفادت ربة البيت انسام كرد بالقول:
حقا أنها حالة صعبة جدا سابقا كنا نفرح بقدوم رمضان لأن كل شيء كان ببساطة وبدون تكلف الآن أصبح كل شيء غالي ولا تتمكن من توفيره فنضطر ان نتنازل عن أشياء كانت ضرورية ولازمه في المنزل بسبب ما نعيشه اليوم من غلاء فاحش . 
فأصبح شهر رمضان شهر عادي لا يختلف عن بقية الشهور.
لهذا صرنا نصارع الظروف ونتمنى من الله العلي القدير أن نعيش بستر نحن واولادنا.

#معاناة موظفوا البريد:
بينما  العم أحمد العماري مواطن متقاعد يتحدث :
الكل يعرف معاناة المتقاعدين وكيف نقف طوابير أمام البريد للحصول على رواتبنا الذي تأتي شهر وأشهر نصارع ونبحث عنها وحتى عندما نحصل عليها لا تكفينا مصاريف للبيت والأسرة خاصة لو كان اولادنا مازالوا يدرسون أو بدون عمل. 
لهذا يكون الثقل كله علينا نحن الرجال.
الغلاء سبب لنا كابوس كبير طال كثيرا ولم ينتهي أو حتى يتدخل أي أحد من الحكومة للتخفيف منه أو حتى على الأقل زيادة الرواتب هناك أشياء كمالية لم نعد نلتفت لها أصبحنا فقط نريد توفير الطعام والشراب لأولادنا وهذا أيضا أصبح بالوقت الحالي صعبا 
, ها نحن اليوم نستقبل رمضان ومعروف أن لرمضان طقوسه وأكلاته المميزة لكن واقع الحياة الصعب الذي نعيشه اليوم في عدن والبلاد عامة حكم علينا باستقبال رمضان كشهر عادي مثل بقية الشهور نأكل ما نتمكن من توفيره فقط دون اي اضافات وهناك أسر لا تأكل سوى التمر والماء برمضان لذا نحمد الله على الحال ونرفع أيدينا اليه وحده ليخرجنا من مانحن فيه

*يجب تكثيف جهود المبادرات وفاعلي الخير برمضان. 

يتحدث المواطن محمود الراجحي :
في رمضان يختلف الحال تماما فله عادات وتقاليد خاصة في المساجد وفي الأسواق وفي المنازل فكل شيء مختلف الطعام والشراب فهناك منازل تطبخ كل أنواع الطعام الخاص برمضان من المقالي ومن الحلويات وهناك من يزين الشوارع والحواري وحتى البيوت تتزين من الداخل , حاليا ومع تقلبات الحياة ودخولنا في حرب غاشمة ورغم التحرير ومرور 3 أعوام عليها إلى أننا لم نتمكن من العودة كما كنا بل ازداد الوضع تعقيدا الغلاء نهش لحم المواطن ولم يعطيه أي فرصة للإحساس بفرحة رمضان على العكس تماما سبب له القلق والخوف من كيفية قضاء هذا الشهر وتوفير الغذاء بعيدا عن شفقة الجيران أو الشعور بالألم لما يعيشوه.
لذا اتمنى من كل المبادرات الشبابية وفاعلين الخير تكثيف جهودهم هذا العام بالواقع أصعب والغلاء فاحش والنفسية لم تعد تتحمل كل هذا وأزمة الرواتب ما زالت مستمرة عليها أن توفر أكبر قدر من المواد الغذائية للأسر الفقيرة أو مبالغ مالية محترمه ليتمكنوا من شراء أغراضهم.
فالمواطن يضع أمله بالجهات التي تمنح المعونات أو تقدم له المساعدة خاصة في هذا الوقت فنأمل أن نجد أكبر قدر ممكن من المبادرات الشبابية والمنظمات ومن يحب الخير وتجار يدعمون الأسر المحتاجة فهم بأمس الحاجه لذلك.

وتختتم هند أحمد الحديث :
أنا ربة منزل ليس لدي عمل اتقاضى عليه راتب أو مبلغ من المال حتى أساعد زوجي في مصاريف المنزل لذا أشعر بالحزن عندما أجده يفكر كيف سيوفر لنا متطلباتنا في ظل هذا الغلاء وراتبه لا يكفي .
لذلك اولادنا لديهم مصاريفهم الخاصة بالمدارس والكليات والمنزل أيضا يحتاج لأغراض ورمضان معروف بأن له وجبات خاصة وصرفيات لكن لا يوجد بأيدينا شيء نعمله سوى الصبر وأن نتنازل عن اشياء مقابل العيش بستر الغلاء لم يجعلنا نتنفس أو نخطط لأي شيء كل الأغراض أسعارها خيالية الطعام والمواد الغذائية واللبس ضعف السعر من العام الماضي ونضطر بعض الأحيان للتدين من أشخاص حتى نقضي الشهر حقيقة الوضع مأساوي لكننا لا نملك أي خيار فنتحمل ولا نعرف إلى متى.
لهذا نتمنى من  الحكومة أن تضع حلا لهذا الغلاء وتساعدنا الوضع أصبح لا يحتمل وفي أي لحظة ممكن أن ينفجر والمواطن له طاقة محددة لا يمكن أن يتحمل فوقها أرجو أن يتحسن الوضع وإلا سنصاب بالجنون فلا  يوجد ضحية إلا نحن ولا أحد سيشعر بنا أو يتعاطف معنا من المسؤولين فكل واحد منهم مرتاح ولديه من الرفاهية ما يكفية ولا نقول سوى حسبنا الله ونعم الوكيل.