خرج آلاف الفرنسيين في جميع المدن الفرنسية لا سيما العاصمة باريس، للتعبير عن فرحتهم الكبيرة بتأهل المنتخب الوطني إلى نهائي مونديال روسيا على حساب بلجيكا. 

وشهدت مدينة نيس إصابات وسط الجماهير خلال تدافع على هامش الاحتفال بالتأهل. 

وأطلقت الجماهير الفرنسية الدخان بألوان العلم الفرنسي قرب قوس النصر في العاصمة باريس. وذلك فور إطلاق صافرة نهاية المباراة التي أهلت "الديوك" إلى نهائي المونديال بعد 12 عاما.

وفي مدينة نيس جنوبي البلاد، أصيب 30 شخصا على الأقل بجروح، خلال تدافع على هامش الاحتفال بتأهل المنتخب الفرنسي. وأوضحت مصادر محلية أنه قبيل لحظات من صافرة نهاية المباراة ،

 تم رمي مفرقعات نارية عند طرفي شارع ساليا المكتظ في المدينة القديمة في نيس، ما تسبب بتدافع بين عشرات الأشخاص المتواجدين في المقاهي والحانات لمتابعة المباراة. 

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في أحد المطاعم إن "الأشخاص الموجودين اعتقدوا ان الأصوات ناتجة عن إطلاق نار، اعتداء". 

وتسبب التدافع وحالة الهلع بإصابة العديد من الأشخاص جراء سقوطهم على الأرض، بينما أصيب آخرون بجروح مباشرة، بحسب مسؤولين في دائرة الاطفاء.