بدأت القوات المشتركة اليوم الخميس بتمشيط للمنطقة القريبة من "الكيلو 16" بحثاً عن الفارين من الميليشيات الحوثية.

كما أفشلت القوات بإسناد من التحالف عملية تسلل في الجبهة الجنوبية للكيلو 16حاولت الميليشيات الحوثية من خلالها إعاقة تقدم الجيش إلى مدينة الحديدة.

هذا واعترفت قيادة ميليشيات الحوثي الأربعاء بمقتل قائدين عسكريين تابعين لها في جبهة الساحل الغربي.

وذكرت وسائل إعلام تابعة للميليشيات أن اللواء محمد عبد الملك صالح عاطف قائد ما يسمى اللواء 140، واللواء علي صلاح محمد القيري قائد ما يسمى اللواء 190دفاع جوي قتلا في جبهة الساحل الغربي جنوب مدينة الحديدة.

واعترفت الميليشيات بأن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية نفذا عملية عسكرية واسعة، وصفتها الميليشيات بأنها واحدة من أكبر العمليات التي نفذت في جبهة الساحل الغربي تحت غطاء جوي كثيف دعمت به مقاتلات تحالف دعم الشرعية ومروحيات الأباتشي الهجوم بأكثر من 50 غارة.

وأكدت مصادر ميدانية أن قوات الجيش سيطرت بشكل كامل على دوار مطاحن البحر الأحمر، وبداية شارع الخمسين، ومنطقة مصانع إخوان ثابت، وشارع صنعاء من دوار المطاحن إلى مثلث "كيلو 16" شرق المدينة.

كما تمكن الأحد من قطع جميع خطوط إمداد الميليشيات إلى الكيلو 16 وأصبحت المنطقة تحت السيطرة النارية للجيش اليمني.