تأتي جائزة الكرة الذهبية للعام 2018، والتي تمنحها مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية في مطلع ديسمبر/كانون الأول، بنكهة خاصة للعرب والمصريين حيث إن لاعب ليفربول الإنكليزي محمد صلاح واحد من 10 لاعبين يتنافسون عليها. فهل يفعلها صلاح ويفوز بها أم أن حظوظه ليست كافية؟

سيتنافس المصري محمد صلاح والبرتغالي كريستيانو رونالدو والكرواتي لوكا مودريتش والفرنسي أنطوان غريزمان وستة لاعبين آخرين على جائزة الكرة الذهبية للعام 2018 التي تمنحها مجلة "فرانس فوتبول" منذ العام 1956. وسيعلن عن الفائز بالجائزة في حفل تقيمه المجلة بالعاصمة الفرنسية باريس في موعد لم يحدد بعد - يكون عادة في مطلع ديسمبر/كانون الأول.

ويعد اللاعب المصري ثاني لاعب عربي يدخل القائمة القصيرة للمتنافسين على الكرة الذهبية بعد رياض الجزائري رياض محرز في 2016، كما أنه رابع لاعب أفريقي يرشح للجائزة بعد صامويل إيتو وجورج ويا الذي فاز بها في العام 1995. وكان صلاح قد قدم موسما استثنائيا مع ناديه الإنكليزي ليفربول كما حصل على لقب هداف الدوري في إنكلترا برصيد 32 هدفا وأفضل لاعب من رابطة الصحفيين الرياضيين الإنكليز، كما كان عاملا أساسيا في وصول ليفربول لنهائي بطول أبطال الدوري الأوروبي.

ينافس محمد صلاح لاعبين عالميين كبار ورغم أن حظوظه ليست بالكبيرة وخاصة بعد خروج منتخب بلاده صفر اليدين في كأس العالم الماضية في روسيا وعدم تحقيقه أي نقطة بعد خسارته لمباريات الدور الأول الثلاث. إلا إن صلاح لم يكن له يد في هذا الأداء فهو كان قد سقط مصابا، ثلاثة أسابيع قبل انطلاق كأس العالم، في مباراة ليفربول في نهائي الدوري الأوروبي أمام ريال مدريد وبعد 25 دقيقة فقط من بداية المباراة مما اضطره للغياب عن أولى مباريات المنتخب المصري أمام أوروغواي، وتم دفعه دفعا للمشاركة في المبارتين المتبقيتين قبل أن يستعيد كامل قواه فظهر أداؤه باهتا ومستواه ضعيفا.

لكن صلاح عاد مرة أخرى لتحقيق الأرقام القياسية ويدخل قائمة كبار هدافي المنتخب الوطني المصري وذلك فيمباراته الأخيرة يوم الأحد الماضي 9 سبتمبر/أيلول أمام النيجر في الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأفريقية (الكاميرون 2019) والتي حققت فيها مصر نصرا عريضا بفضل نجمها 6-0.

بعد هذه المباراة أصبح صلاح اللاعب الثالث في قائمة أكثر اللاعبين تهديفا في تاريخ المنتخب المصري برصيد 39 هدفا تاليا لـ حسن الشاذلي (44 هدفا) وحسام حسن (79 هدفا). وأحرز صلاح هدفين في هذه المباراة وصنع لزملائه هدفين آخرين.

ورغم استمرار الخلاف بينه ووكيل أعماله من جهة والاتحاد المصري من جهة أخرى حول حقوق استغلال صوره في الدعاية للمنتخب الوطني إلا إن ذلك لم يثن صلاح عن المشاركة مع منتخب بلاده وبذل أقصى مجهود للخروج منتصرا وربما متأهلا قريبا لنهائيات كأس أفريقيا المقبلة.

إن ما يميز محمد صلاح سواء على الصعيد الوطني أو الصعيد الاحترافي العالمي هو صغر سنه (26 عاما) وامتداد سنوات عطائه لأعوام عديدة مقبلة وهو ما سيلعب بلا شك لصالحه، فإن كانت حظوظه في الفوز بالكرة الذهبية هذا العام تكاد تكون ضئيلة فإن استمراره في العطاء وثبات مستواه سيساعدانه على إحراز المزيد من البطولات والألقاب.

قائمة اللاعبين المرشحين للفوز بلقب الكرة الذهبية للعام 2018

ليونيل ميسي (برشلونة) - كريستيانو رونالدو (يوفنتوس) - أنطوان غريزمان (أتلتيكو مدريد) - لوكا مودريتش (ريال مدريد) - رافاييل فاران (ريال مدريد) - محمد صلاح (ليفربول) - إدين هازارد (تشيلسي) - كيفن دي بروين (مانشستر سيتي) - نغولو كانتي (تشيلسي).