قال مصدر مطلع يوم الجمعة إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمر مساعديه بالمضي قدما في فرض رسوم جمركية على سلع صينية إضافية بنحو 200 مليار دولار، على الرغم من مساعي وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين لاستئناف محادثات تجارية مع الصين.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض في العاصمة واشنطن يوم 12 سبتمبر أيلول 2018. تصوير: كارلوس باريا - رويترز.

لكن المصدر قال إن توقيت تفعيل الرسوم الجمركية الإضافية لم يتضح.

وكان لمنح الضوء الأخضر للرسوم الجمركية، وهو ما نشرت بلومبرج في البداية تقريرا بشأنه، أثرا فوريا على الأسواق المالية. وقاد التقرير الأسهم الأمريكية للانخفاض، وغذى انخفاضات في اليوان الصيني في التعاملات الخارجية ومكاسب لمؤشر الدولار ودفع المؤشر ستاندرد آند بورز 500 للتراجع.

كان ترامب، الذي فرض بالفعل رسوما بنسبة 25 بالمئة على سلع صينية بقيمة 50 مليار دولار، قال قبل أسبوع إنه سيضيف رسوما جمركية على سلع صينية أخرى بقيمة 200 مليار دولار وأن لديه رسوما جمركية على واردات صينية إضافية بقيمة 267 مليار دولار ”جاهزة للتنفيذ في فترة زمنية قصيرة إذا أردت“.

كانت إدارة ترامب طالبت بأن تقلص الصين فائضها التجاري مع الولايات المتحدة البالغ 375 مليار دولار، وأن توقف سياسات تهدف إلى الاستحواذ على تقنيات وحقوق ملكية فكرية أمريكية وأن تتراجع عن دعم صناعات التكنولوجيا المتطورة.

 

وقال البيت الأبيض في بيان إن ترامب أوضح أنه وإدارته سيواصلان اتخاذ إجراءات لمعالجة الممارسات التجارية الصينية ودعا بكين لتبديد المخاوف الأمريكية.

وانتهت الأسبوع الماضي فترة نقاش عام بشأن قائمة السلع التي ستفرض عليها رسوم جمركية بقيمة 200 مليار دولار، التي شملت منتجات مختلفة لتكنولوجيا الإنترنت وأجهزة إلكترونية أخرى، ولوحات الدوائر المطبوعة، وسلع استهلاكية تتراوح من حقائب اليد إلى الدراجات والأثاث.

وقال مكتب الممثل التجاري الأمريكي إنه يعكف على تنقيح القائمة بناء على المسائل التي أُثيرت في جلسات الاستماع العامة والطلبات المكتوبة. وفي الجولات السابقة من الرسوم الجمركية المفروضة ضد الصين، استغرق تنقيح القائمة ما يتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين وما بين أسبوعين آخرين إلى ثلاثة أسابيع للبدء في تحصيل الرسوم.

يأتي القرار أيضا على الرغم من دعوة وجهتها وزارة الخزانة الأمريكية في وقت سابق من الأسبوع لمسؤولين صينين كبار، بما في ذلك نائب رئيس مجلس الدولة ليو خه لإجراء المزيد من المحادثات التي تسعى إلى حل الخلافات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

ولم يرد متحدث باسم وزارة الخزانة حتى الآن على استفسار بشأن وضع الدعوة الموجهة لمسؤولين صينيين. ولم يرد متحدث باسم الممثل التجاري الأمريكي على استفسارات بشأن الرسوم.

والرسوم التي شملت بالفعل سلعا بقيمة 50 مليار دولار تلت دراسة بشان ممارسات الصين في مجال حقوق الملكية الفكرية نشرت في وقت سابق من العام الجاري.

لكن واردات الولايات المتحدة من الصين منذ بداية 2018 حتى يوليو تموز زادت تسعة بالمئة تقريبا بالمقارنة مع نفس الفترة من 2017 وفقا لبيانات أمريكية.