تشتهر نساء الشرق الأوسط بجمالهنّ وأناقتهنّ. وقد أصبحن يشكّلن مصدر إلهام للعديد من دور التجميل والأزياء العالميّة. إليك أسرار التألّق والجمال...
حماية البشرة
تحافظ المرأة العربيّة على جمال بشرتها، عن طريق الابتعاد عن الشمس وتغطية نفسها بالأوشحة والملابس. التعرّض للشمس هو أحد أسرع الطرق لشيخوخة البشرة، لذا تجنّبي الخروج في ساعات الذورة، وغطّي جسمك بالملابس وعينيك بنظارات الشمس. وإذا اضطررت للخروج تحت أشعة الشمس المباشرة، ضعي واقياً شمسيّاً قويّاً. تؤمن المرأة العربية أيضاً باستخدام منتجات تجميل عالية الجودة، وتقدّر العلامات التجاريّة الممتازة بدلاً من شراء مستحضرات أرخص، لتوفير المال.
تحتاج البشرة إلى الحماية للحفاظ على شبابها. وتعتقد المرأة العربيّة أنّه من المفيد البقاء في المنزل حين تكون أشعة الشمس في ذروتها. دفء أشعة الشمس قوي جدّاً، فهو يدمّر خلايا البشرة ويسرّع عمليّة الشيخوخة. إذا أردت أخذ حمّام شمسي أو السباحة، أو اضطررت للخروج عند الظهيرة، احرصي على وضع واقٍ شمسي على وجهك والمناطق المكشوفة من جسمك.
الجمال الداخلي
تتناول النساء في الشرق الأوسط كمّيات أكبر من الأطعمة الطازجة، مقارنة بالنساء في الغرب، وهذا يحسّن صحّتهن بشكل عام. تحتوي الأطعمة المعالجة أو المصنّعة على عدد من المكوّنات التي قد تسدّ المسام وتسبّب زيادة الوزن وتسهم في الشعور بالكسل. اختاري الأطعمة الطازجة، واطهي طعامك في المنزل، بدلاً من تناول الطعام في الخارج، للحصول على توهّج صحّي، مثل المرأة العربيّة.
 المنتجعات الصحيّة
تؤمن النساء في الشرق الأوسط بقوّة بتجديد البشرة وبالمنتجعات الصحيّة. وتزور العديد منهنّ، خاصة العربيّات، المنتجعات الصحيّة بانتظام، لتجديد البشرة. فالمنتجعات الصحيّة ممتازة للاسترخاء، وقد تساعد على تقليل مستويات التوتّر، الذي يسهم بشكل كبير في الشيخوخة. ويستخدمن البخار وأقنعة الجسم، خاصّة لتنظيف الوجه. ويؤمنّ أيضاً بفوائد الزيوت العضويّة للبشرة والشعر.
الزيوت العضوية ومنافعها
إليك بعض النصائح لمساعدتك على اختيار زيت عضوي مناسب لبشرتك:
1 خصائص قابضة للبشرة الدهنيّة
إذا كانت بشرتك دهنيّة وعرضة لحبّ الشباب، عليك اختيار زيوت لها خصائص قابضة، ولا تسبّب ظهور الرؤوس السوداء. وهذا النوع من الزيوت العضويّة يرطّب البشرة ويمنعها من إنتاج كمّية كبيرة جدّاً من الزيت. زيت بذور العنب وزيت البندق وزيت جوز الهند المجزّأ، هي زيوت لا تسبّب انسداد المسام وظهور الرؤوس السوداء بطبيعتها، مما يعني أنّها لن تسدّ المسام وستقلّل احتماليّة ظهور حبّ الشباب. زيت الجوجوبا خيار جيد أيضاً للحدّ من إنتاج الزهم في البشرة. يمكنك أيضاً مزج زيوت خشب الأرز والسرو واللافندر والريحان وأكليل الجبل والأوكالبتوس الأساسيّة في زيت قاعدي تختارينه، لصنع ملطّف للبشرة.
2 خصائص مغذيّة للبشرة العاديّة
إذا كانت بشرتك عاديّة، يمكنك اختيار زيوت لطيفة وخفيفة، ولا تحتوي على خصائص قابضة، التي قد تجفّف البشرة. الزيوت العضويّة من الكاميليا وجوز ماكاداميا وثمرة نبتة الورد والجوجوبا خيارات رائعة. يمكنك اختيار أحد هذه الزيوت كزيت قاعدي، ومزجه مع زيوت إبرة الراعي والورد واللافندر وزهر البرتقال الأساسيّة لتنظيف وتلطيف البشرة.
3 خصائص مغذّية للبشرة الجافّة
إذا كانت بشرتك جافّة، يمكنك اختيار مزيج من الزيوت الغنيّة التي لها خصائص مغذّية. الزيوت العضويّة من اللوز الحلو والأفوكادو وثمرة نبتة الورد وجوز ماكاداميا، هي بعض الخيارات التي تساعد على حبس الرطوبة وتعزيز الزيوت الطبيعيّة للبشرة. يمكنك أيضاً إضافة بضع قطرات من زيت الأرز والبابونج وبالماروزا والفيتيفير وزهر البرتقال والسرو الأساسيّة إلى الزيت القاعدي، لتهدئة البشرة الجافّة وتعزيز لونها.
4 خصائص مغذيّة ومضادات أكسدة للبشرة الناضجة
إذا كانت بشرتك ناضجة، يمكنك استعادة بريقها وشبابها، عن طريق استخدام مزيج من زيوت الكاميليا وجوز الماكاداميا وجوز الهند المجزّأ وزيت أركان وزهور الربيع المسائيّة. تشتهر هذه الزيوت الطبيعيّة بخصائصها المغذّية للبشرة، وتحتوي على كمّية جيّدة من مضادات الأكسدة، التي تساعد على مكافحة الجزيئات الحرّة ومنع أضرار الشمس. يمكن استكمال خصائص مكافحة الشيخوخة لهذه الزيوت، عن طريق إضافة قطرات من زيت إبرة الراعي والورد وزهر البرتقال والمريميّة والشمر، إلى الزيت القاعدي.