قالت مصادر سياسية يمنية شمالية عن نقاشات مستمرة تجري بين قيادات بارزة للتوصل الى اتفاق لتشكيل ( مجلس انتقالي شمالي ) بديلاً عن المليشيات الحوثية .

وأكدت المصادر ان النقاشات مستمرة بين قيادات سياسية شمالية وقيادات المقاومة الشعبية المشتعلة ومشائخ قبائل وقوى وشخصيات لبحث فكرة انشاء كيان شمالي سياسي يكون بديلاً عن الحوثيين ويحمل أفكار ورؤى جديدة تجاه الاوضاع بعيداً عن الاحزاب اليمنية التابعة للحوثيين او التابعة للشرعية، خاصة بعد فشل الشرعية في القيام بواجباتها في تحرير الشمال من الحوثيين. بحسب ما نقله موقع ” يافع نيوز ” .

واشارت المصادر ان المجلس سيتبنى عملية تحرير الشمال وسيضم قيادات المقاومة الشعبية في مختلف محافظات الشمال وعلى رأسها المقاومة السلفية بالاضافة الى قيادات المقاومتين الوطنية والتهامية.

الجدير بالذكر أن المصادر تحدثت عن استمرار النقاشات في تشكيل مجلس انتقالي شمالي برؤية سياسية شمالية جديدة، خاصة بعد نجاح عملية تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي وحمله القضية الجنوبية وتأكيده انه مع السلام الدائم في اليمن ووقوفه مع المقاومة الشمالية في تحرير محافظات الشمال من مليشيات الحوثيين.

وكان عضو مجلس النواب اليمني والشيخ القبلي البارز الشيخ محمد بن ناجي الشائف في تصريح صحفي له قبل يومين، تحدث عن تشكيل مجلس انتقالي في شمال اليمن، معتبراً ان قيام مثل هذا المجلس غير مستبعد في ظل عجز الشرعية وفساد القوى الحزبية وتعمد بعض القوى على اطالة امد الحرب، واصبح محاربة الحوثيين لديها بمثابة اسقاط واجب ، غير ابهة بما يعانيه الشعب اليمني جراء ذلك من مآسي.

وقدم الشيخ الشايف نصيحة الى الرئيس عبدربه منصور هادي بالحوار مع المجلس الانتقالي الجنوبي، وعدم الانجرار وراء من يعملون على تجاهل مطالب المجلس وزيادة الهوة بين الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، معتبراً ان المجلس الانتقالي لم يدعو الى حمل السلاح وحرص على الدعوة للسلمية , هي فرصة مناسبة للحوار ونسيان ثقافة الاقصاء في صيف 94.

واضاف انه من الافضل ان يتم التحاور مع المجلس الانتقالي حاليا قبل ان تجبر الشرعية على الحوار معهم عبر مبعوث اممي . مؤكدا ان الأوضاع لا تحتمل المزيد من الأزمات و تقتضي الاستماع لصوت العقل واستيعاب مطالب المجلس الانتقالي باعتباره قوة لايمكن تجاهلها على الساحة.

واوضح الشايف ان تجاهل القوى الفاعلة على الساحة اليمنية هو ابرز، اسباب انهيار اليمن منذ عام 2011. ورفض الشيخ الشايف المقارنة بين الحوثي والمجلس الانتقالي، وقال ان من يعقد تلك المقارنة هم قوى فاشلة قادت البلاد نحو الكارثة وفشلت في ادارة الدولة ومحاربة الانقلابيين من مجوس العصر الذين قتلوا وشردوا الشعب اليمني.

واكد ان مليشيا الحوثي المدعومة من ايران بما تحمله من مشروع طائفي وسلالي وتدميري لليمن والمنطقة، هي العدو الاول لليمن واليمنيين ومن يحاول حرف البوصلة عن هذا محاربتها فانه يرتكب جريمة وحماقة كبيرة بحق اليمن وتضحيات اليمنيين في سبيل التخلص من الانقلاب الكهنوتي.

وطالب الشرعية بالعمل على تذليل الصعوبات امام التحالف العربي بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود وولي عهده صاحب السمو محمد بن سلمان، وإسهام فاعل من دولة الامارات العربية المتحدة بقيادة سمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان وولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى سمو الشيخ محمد بن زايد وبقية دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن ، وذلك في انجاز مهمتهم الإسلامية والعربية والأخوية في تخليص اليمن من شرور عصابات الإرهاب والقتل الحوثية التي أغرقت البلاد في أزمات كبيرة أغرقت البلاد وسط مستنقع المرض، والفقر المدقع. مشيرا إلى أن الحملات المغرضة التي تستهدف دول التحالف وخصوصا الإمارات ، لا يفهم منها إلا انها تخدم الانقلاب الحوثي ومحور الشر الممتد من الحوثيين وحزب الله وقطر وإيران .