شرعت دولة الإمارات العربية المتحدة في تنفيذ برنامج غذائي شامل في اليمن يهدف لمقاومة سوء التغذية الحادّ الذي يداهم أعدادا كبيرة من الأطفال اليمنيين بفعل ظروف الحرب القائمة بالبلد وما ترتّب عنها من أوضاع إنسانية صعبة طالت القطاعين الغذائي والصحّي. وقدّمت الدولة التي تشارك بشكل رئيسي في جهود تحرير اليمن من المتمرّدين الحوثيين، ضمن التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية، وتقوم بالتوازي مع ذلك بجهود إنسانية وإغاثية لتخفيف ظروف الحرب عن اليمنيين، 33 طنا من المكملات الغذائية لأطفال اليمن الذين يعانون من سوء التغذية الحاد ولمنع إصابة المزيد من الأطفال الصغار بسوء التغذية، وذلك ضمن برنامج غذائي أشمل.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” إنّه جرى تسليم المكملات الغذائية لمركز الإمداد الدوائي بمستشفى الجمهورية بالعاصمة المؤقتة عدن. وتمثّل شحنة المكمّلات التي نقلتها طائرة إماراتية إلى مطار عدن الدولي، دفعة أولى من إجمالي 200 طن ستصل على دفعات خلال الأيام المقبلة وتشمل مكملات ومقويات لجميع الفئات العمرية وبخاصّة الأطفال.

وفي إطار الجهد ذاته، أوفدت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي فريقا طبيا لتقييم واقع القطاع الصحي في المحافظات اليمنية المستعادة من المتمرّدين الحوثيين المدعومين من إيران، تمهيدا لتنفيذ عدد من المبادرات الهادفة لتحسين الوضع الصحي الراهن في اليمن.

وقال وكيل وزارة الصحة اليمني أحمد الكمال إن دعم الإمارات المستمر للقطاع الصحي في اليمن ورفده بالأدوية والمكملات الغذائية اللاّزمة للأطفال والنساء وكبار السن يسهم في التخفيف من حدة النقص في الخدمات الصحية والأدوية والمستلزمات الطبية إضافة إلى توفير خدمات علاجية للمواطنين اليمنيين الذين يعانون أوضاعا إنسانية صعبة.

وذكر سعيد الكعبي مدير العمليات الإنسانية للإمارات في اليمن أن توزيع المكملات الغذائية سيتم بالتنسيق بين وزارة الصحة اليمنية والمنظمات الإغاثية الدولية. كما أشار إلى تخصيص جزء من المكمّلات الغذائية المقدّمة من الإمارات لمناطق الساحل الغربي ومديرية الأزارق في محافظة الضالع.