أطلق جنوبيّون على مواقع التواصل الإجتماعي «فيس بوك - تويتر» وسماً "هاشتاق" بعنوان : #اكتوبر_الحسم_الجنوبي للإحتفال بذكرى الرابع عشر من إكتوبر الذي إندلعت فيه شرارة الثورة ضد حكومة وجنود الإستعمار البريطاني في الجنوب عامة والعاصمة عدن على وجه التحديد.

 وتناولت الشخصيات الجنوبية في تغريداتها الموسومة بـ : #اكتوبر_الحسم_الجنوبي  اطروحات سياسية وثورية تتحدث معظمها عن أهمية مواصلة الإنتفاضة الشعبية الداعية لإسقاط حكومة الفساد وإدارة موارد الدولة لأهدافها حتى إعلان ثورة أكتوبرية جديدة تلبي تطلعات أبناء شعب الجنوب في إستعادة الدولة ونيل الإستقلال الثاني في ذات شهر ثورة الإستقلال الأول. 

 وكانت هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي -قد دعت يوم الأربعاء الماضي في بيانها- دعت أبناء شعب الجنوب إلى إنتفاضة شعبية في جميع المحافظات الجنوبية للسيطرة على كافة المؤسسات والهيئات والممتلكات العامة والخاصة وتأمينها بشكل يعكس للداخل والخارج مقدار حرص أبناء شعب الجنوب الشرفاء على حماية مؤسسات الدولة وممتلكاتها العامة والخاصة.

 وتأتي حملة: " #اكتوبر_الحسم_الجنوبي التي أطلقها اليوم مجموعة من النشطاء والصحافيّون والساسة والكتّاب الجنوبيون على وسائل التواصل الإجتماعي في هذا السياق كدلالة على الرمزية الثورية لشهر اكتوبر الذي اندلعت فيه شرارة الثورة ضد الاستعمار البائد.

كما تلفت الحملة من خلال وسمها المتداول إلى أهمية التعبئة الشعبية بأهداف الثورة في إشارة لإمكانية قيام ثورة أخرى لتحقيق الإستقلال الثاني وفقا للسياسات الدولية والتحالفات المشتركة إضافة إلى الإلتزامات الوطنية والأخلاقية الشعبية بالحفاظ على مكتسبات الدولة وممتلكاتها العامة والخاصة بإعتبارها جزء لايتجزأ من أهداف الثورة السامية والنبيلة والمتمثلة في : حماية المؤسسات الوطنية وحمايتها والحفاظ عليها تعد أهم الوسائل لإستعادة الدولة وتحقيق تطلعات الشعب في نيل إستقلال الوطن أرضاً وانسان.