نفذ عمال هيئة مستشفى الجمهورية العام النموذجي  إضراباً مفتوحاً، والذي دعت له نقابة عمال المهن الطبية والصحية بعدن.

    وقالت وداد غازي شوالة،  رئيسة نقابة العمال في هيئة مستشفى الجمهورية العام النموذجي أن الإضراب الذي يقوم به عمال المستشفى كان على عدة مراحل، الأولى تعليق الشارات الحمراء لمدة خمسة أيام، والمرحلة الثانية الأضراب لمدة ساعة واحدة فقط في ساحة المستشفى لفترة ثلاثة أيام، ونحن الآن في صدد المرحلة الأخيرة وهي الإضراب المفتوح.

    مضيفة أن الأضراب لا يشمل المراكز المهمة والحيوية في المستشفى مثل مركز الحوادث والطوارئ والإنعاش والعمليات الطارئة، مراعاة لحياة المرضى الذين بحاجة ماسة إلى الخدمات الطبية، وكذا عملنا على التنسيق مع إدارة التمريض بأن يجعل كل رئيس قسم بوضع ممرض إلى اثنين لتأدية واجبهم الإنساني لدى المرضى المرقدين.

    مبينة أن مطالب الإضراب هي زيادة معاشات العمال والأجور بواقع 100%  وزيادة الحوافز  ليتماشى الموظف مع الظروف الصعبة التي تواجه البلاد وارتفاع بالعملة والسلع الغذائية، واستيعاب وتوظيف جميع المتعاقدين والمتطوعين في المستشفى بأسرع وقت ممكن، وكذلك توفير الرعاية الصحية والعلاج المجاني للعاملين وأقاربهم من الدرجة الأولى ومن هم بحاجة ماسة للعلاج بالخارج.

    وناشدت شوالة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي بأن يلتفت لأهل بيته كونهم تعبوا وهرموا من هذه الظروف التي تمر بهم، والاهتمام بموظفي القطاع الصحي الذين يقومون بواجبهم الإنساني تجاه الوطن في أصعب الظروف.