كشف اللواء فرج البحسني محافظ حضرموت حقيقة مخيفة تتعلق بالأمن والتهديدات المباشرة التي يمثلها سيطرة الألوية العسكرية الموالية لتنظيم اخوان اليمن المنتشرة في وادي حضرموت ، التهديد الأمني يتجاوز الساحل الحضرمي على اعتبار امتداد المنطقة العسكرية الاولى على طول الحدود السعودية الجنوبية كذلك لارتباطها بالمناطق العسكرية الثالثة (مأرب) والسادسة (الجوف) وهي معاقل الاخوان في اليمن.
التهديدات تستدعي حسماً أقليمياً ودولياً في إطار الحرب على الارهاب فتفخيخ هذا الامتداد العريض بالجماعات الارهابية المتخفية تحت غطاء حزب الاصلاح يعني التمهيد لاستنساخ دولة داعش في وادي حضرموت ، لم تعد مسألة بسط قوات النخبة الحضرمية تتطلب التأجيل بل تتطلب الاقرار العاجل للحفاظ على أمن السعودية والاقليم فأشباح داعش يتربصون ونخبة حضرموت قادرة على اقتلاعهم.